شراكة بين وزارة الطرق وشركة مام بدء تنفيذ 50 كلم من توسعة الطريق المزدوج الجيلي – شندي – عطبرة

عرض المادة
شراكة بين وزارة الطرق وشركة مام بدء تنفيذ 50 كلم من توسعة الطريق المزدوج الجيلي – شندي – عطبرة
تاريخ الخبر 18-07-2017 | عدد الزوار 420

الخرطوم : عاصم إسماعيل

وقّعت وزارة النقل والطرق والجسور مع شركة مام للطرق عقداً أمس على بدء العمل في الطريق المزدوج الجيلي – شندي – عطبرة في مرحلته الأولى البالغة 50 كلم من جملة 300 كلم طول الطريق .

وقال مكاوي محمد عوض وزير النقل والطرق والجسور عقب التوقيع على الاتفاق أمس إن أهمية الطريق تكمن في أنه يعد أهم روافد البنيات التحتية التي يمكنها أن تسهل حركة المرور لكل الصادرات والواردات من وإلى دول أفريقيا وولايات السودان المختلفة، وأضاف: كل الطرق التي أنشأناها لا بد من أن تستفيد من الطرق القارية التي ترتبط بالميناء البحري والذي يبلغ طوله 800 كلم، موضحاً أن وزارته استطاعت تنفيذ حوالي 600 كلم خلال العام 2006م، إلا أنها تعتزم الوصول إلى 1000 كلم العام المقبل يكون بعدها السودان قد أسس لبنية تحتية ترتبط ببعضها البعض في مجال الطرق، ما يقلل من التكلفة، ويزيد من فرص دخول روؤس الأموال إلى السودان.

وأشار مكاوي إلى بدء وزارته في توسيع وإيجاد مواعين نقل جديدة عبر السكك الحديد والتي قال: تم تحديث الخطوط كافة من عطبرة إلى بورتسودان معتبراً أنها خطوة تمت بأحدث التقنيات الحديثة، توطئة للوصول إلى بقية الخطوط الأخرى، كما بدأت الوزراة في دراسة للمجرى النهري من بربر إلى الخرطوم لإيجاد طريقة للاستفادة من البواخر في نقل البضائع، وأشار إلى حرص شركة مام للطرق على إنفاذ وإنجاز ما أوكل إليها، وقال: تعتبر شركة مقتدرة، وأكد أن الطرق والجسور معظمها من شركات محلية، ومواد محلية، وقال والي نهر النيل حاتم الوسيلة: إن مسألة البنيات التحتية من الطرق والجسور تشكل أهمية للولاية، وإضافة كبيرة لحركة المرور المتنامية، مشيراً إلى أن ولايته بدأت في عمل حظائر للأبقار الأمريكية المستوردة مع شركات أمريكية بمدينة عطبرة تبدأ بثلاثة آلاف رأس ماشية من جملة 40 ألف رأس، بجانب أن الولاية أضحت أكبر مساهم بنسبة 60 % من إيرادات الذهب، و98 % من إنتاج الأسمنت في السودان، وقدر كبير من المنتجات البستانية والزراعية حيث تنوي الولاية تدشين مشروع زادي يومي الثامن والتاسع والعشرين من الشهر الجاري .

ولفت جعفر حسن المدير العام للهيئة العامة للطرق والجسور إلى أن توقيع الاتفاق يأتي في وقت تمر به البلاد بصعوبات ما تتطلب تكاتف الجميع، وقال: العقد في منتهى الأهمية ومن العقود المتميزة، موضحاً بدء الهيئة في إنفاذ طرق كثيرة من ضمنها طريق العوتيبة المصورات، وأبوحمد كريمة، والتحدي السبلوقة، وعدد ستة طرق زراعية قيد الدراسة.

ومن جانبه أشار علي سيد أحمد نائب المدير العام لشركة مام للطرق أن شركته والوزارة بدءا في مرحلة مهمة من مراحل التنمية بالشراكة مع القطاع الخاص لتسخير إمكانيات القطاع الخاص بتوجيه من الجهات الرسمية لاستمرار البنيات التحتية، مبيناً أن الطريق يحقق منافعاً ويحفظ الضغط على الطريق السريع بتقليل الحوادث، معتبراً الطريق أنه يمثل شرياناً رئيساً لربط العاصمة بالميناء البحري في بورتسودان، ويختصر المسافة، ويوفر عملة حرة، كما أن ازدهار الحركة التجارية توفر فرصة العمالة، وجدد عهد شركة مام لمواصلة مسيرة التنمية والاستثمار وتكامل القطاعين العام والخاص.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 8 = أدخل الكود