قوات (حفتر)...!!

عرض المادة
قوات (حفتر)...!!
64 زائر
19-06-2017

*يفتح الاتهام الذي جددته الخرطوم لـ(اللواء) الليبي المتقاعد خليفة حفتر بدعم الحركات المسلحة في دارفور، ملف الرجل في إسناد الحركات الدارفورية من جديد..

*فالخرطوم ترى أن ما يقدمه حفتر للحركات المسلحة السودانية يعتبر مكافأة لمشاركتها في الحرب في ليبيا.وان هذا الدعم "مواصلة للنهج الذي كان يقوم به معمر القذافي لزعزعة أمن السودان بدعم تلك الحركات السالبة".

*اللواء حفتر معروف عنه بأنه ظل يوفر الدعم المباشر لهذه الحركات ممثلاً في السلاح حيث سبق أن وفر كميات من الأسلحة المتقدمة والذخائر التي تشمل حتى مضادات طيران بجانب عشرات من الآليات والمعدات العسكرية. وخير دليل على ذلك السلاح الليبي الذي تزودت به حركة مناوي في هجومها الأخير على دارفور.وعلى عكس ماهو متوقع فأن حفتر لم ييأس من حركة مناوي بعد هزيمتها الأخيرة بل عمل جاهداً على دعمها مرة أخرى.

*وبفضل اللواء حفتر فإن المدن الليبية على الحدود السودانية أضحت تمثل حاضنة لهذه الحركات التى طاب لها المقام فيها وساهم الانفلات الأمني في ليبيا في إتاحة الفرصة لها في حرية الحركة وإعادة ترتيب اوضاعها مرة أخرى.

*المراقب للعلاقة بين الحركات الدارفورية واللواء حفتر يلحظ أنها امتداد للعلاقة بين الرئيس الليبي السابق القذافي وتلك الحركات فخليفة حفتر ومن قبلة نظام القذافي درجوا على استخدام دارفور وسيلة للضغط على السودان في جميع القضايا الدولية ، وهو أمر يشير الى أن استمرارية الحرب في دارفور هو هدف غستراتيجي ليبي في التعامل مع السودان .

*يفعل حفترذلك وهو محط نظر الجميع فقد حذرت الأمم المتحدة في تقرير لها مطلع الشهر الماضي من وجود حركات دارفور في ليبيا، وذكرت في تقريرها أن حركة مناوى باتت تنشط بشكل أساسى فى ليبيا.

*و تقاطع المصالح حول الإسلاميين بين مصر وحفتر دفع الأخير الى دعمه على أساس انه يمكنه أن يكفيها مواجهة الإسلاميين في الجوار الليبي.

*من ناحية عملية فإن الحركات والفصائل المسلحة المتواجدة في الأراضي الليبية أصبحت مكشوفة البناء وفضحت نفسها أمام الشعب السوداني بالممارسات التي تقوم بها بمناطق جنوب ليبيا.

* القرائن تقول إن نشاط الحركات الدارفورية المسلحة في ليبيا كان له أثر سالب في استمرار حالة التوتر وعدم الاستقرار التي كان يسببها نظام القذافي في السابق باعتبار أن قضية دارفور هي الثغرة الأبرز التي يمكن أن يستهدف عبرها حفتر السودان مستغلاً الحركات الدارفورية المسلحة.

*وقبل أسبوعين عادت بقايا القوات المندحرة التابعة لمجموعة مناوي أدراجها الى الأراضي الليبية عقب الهزائم التى ألحقتها بها القوات المسلحة في شمال وشرق دارفور مؤخراً .

*هذه الحركات ووفق شهودعيان تمارس الآن على الحدود تجارة رخيصة بالقوة مثل تهريب البشر وممارسات النهب من أجل الحصول على المال والسلاح من أجل خلق البلبلة بدارفور .

* عموما من الواضح أن حركات دارفور تسعى من وراء تحالفها مع حفتر للحصول على أسلحة من ليبيا كي تواصل الحرب داخل السودان انطلاقاً من دارفور. و في هذه الحالة فإن حركات دارفور ستكون هي الخاسر الأكبر لكونها لم تستطع قراءة الأوضاع قراءةً صحيحةً، سواء في السودان أو في ليبيا.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
دابتي أرفق بي - رمضان محوب
قرار متأخر - رمضان محوب
ظاهرة (مقلقة)..!! - رمضان محوب
اقترب الوعد ..!! - رمضان محوب
نصر (شبابي)!! - رمضان محوب