طه التانيين..(2)

عرض المادة
طه التانيين..(2)
374 زائر
16-06-2017

قبل أعوام خلت كتبنا عن "مجنون سنار" ذلك المريض الذي هرب من "المصحة" ،وقدم نفسه لحكومة الولاية على أنه مستثمر وطني كبير، فاستضافته في قصرها المنيف أياماً و ليال، وأحسنت وفادته، وخصصت له عربة فارهة للطواف على المشاريع المقدمة له.. وبرطع "المجنون" إلى أن حضر ذووه وأخذوه من أمام الوكالة الـ "بدون بواب"...

وقبلها كانت أجهزة الحكم في الخرطوم تستقبل "نصابة" محترفة خدعت كل مؤسسات النظام الأمنية والسياسية والتنفيذية، بعد أن قدمت نفسها على أنها ملكة جزيرة (إيه كدى مش عارف)، (وهو أصلاً مافي مملكة بذات الإسم الذي ذكرته)..

المهم أحسنت الخرطوم وفادتها واستقبالها و(السارينات تقع وتقوم معاها أيام وليال)، ونالت مبتغاها وغادرت الوكالة الـ"البدون بواب"..

ثم جاءنا من أرض الأحلام تاجر أمريكي عادي وقدم نفسه على أنه دبلوماسي، وعرض خدماته ، وقابل وزير الخارجية، وكبار المسؤولين بالدولة، وما أن نال مبتغاه، وغادر الوكالة الـ"بدون بواب" وبعدها كشفت سفارة أمريكا أمره...والنماذج من هذه الشاكلة كثيرة ومثيرة من لدن "فانلة ميسي"، و"شيخ اللمين"، و"التراجي"..كل تلك "البلاوي" مطابقة تماماً لقضية "طه"الحالية،

ومبررات حدوثها أن "السيستم"الإداري المختل يسمح بحدوث ذلك وأكثر...

وقضية طه ليست بمعزل عن سابقاتها، وكلها تعكس الخلل الكبير في مؤسسات الدولة، وكيفية إدارتها...يقيني أن "السيستم" المتبع في إدارة الدولة "سيستم" فاشل وفاسد يسمح بالاختراق وصعود الفاشلين، وتسلل العصابات والبلطجية، لأنه يفتح الباب على مصراعيه للمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع وما أهل به لغير الله...وكالة بدون بواب تماماً...

والفضائح التي وقعت والتي أشرت إليها في استهلالية هذا المقال تسيء لدولتنا التي يرتديها البعض "جلباباً" ناصعاً ثم يمرغها في التراب والوحل، وتصبح بأفعالهم دولتنا في الوحل والحضيض، وللأسف هم يمثلون الدولة وشعبها الكريم ..ما يحدث إساءة بالغة لدولة ذات تاريخ وشعب عريق...

قضية "طه" يجب أن تتجاوز الأشخاص إلى الخلل الكبير في إدارة الدولة...حادثة طه وغيرها من الوقائع المخجلة جاءت تنبيهاً لهذا الخلل الكبير في إدارة الدولة، جاءت لتقول للشعب السوداني هكذا تدار دولتكم..لكن هل سننتبه لهذا الخلل القاتل في إدارة الدولة؟ وإذا انتبهنا هل نستطيع معالجة الخلل؟..

إذن قضية طه وغيرها مما ذكرنا هي أعراض لمرض عضال قاتل، فهل "نرغي" كثيراً عند محطة الأعراض، ونتغافل عن المرض القاتل؟..إلى متى نستمر في لطم الخدود و"السكلي"...المشكلة ليست في طه.. المشكلة في "السيستم" الفاشل الفاسد الذي يسمح لكل صاحب تطلعات وطموحات شخصية أن يحقق طموحاته بعرق التعابى ودمعات الغلابى.....اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله ،وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الشهيد ودالسيد حامد - أحمد يوسف التاي
معهم حق - أحمد يوسف التاي
التطبيع مع الإسهالات - أحمد يوسف التاي
اخفاقات الخدمة المدنية - أحمد يوسف التاي
طه "التانيين" 3/3 - أحمد يوسف التاي