الجنس السخيف !!

عرض المادة
الجنس السخيف !!
685 زائر
16-06-2017

*وذلك في مقابل التعريف الشائع...(الجنس اللطيف)..

*وهو عنوان مستوحى من كتاب للصحفي الساخر أحمد رجب..

*كتاب اسمه (يخرب بيت الحب)...يقول مؤلفه الراحل إنه محاولة لعلاج (حالة).

*رغم إقراره بصعوبة علاج هذه الحالة... تماماً كخرس الأزواج..

*فالمرأة - بعد الزواج - يضحى كلامها (سخيفاً) رغم إنها تُصنف جنساً (لطيفاً)..

*أو بالأحرى هي- في نظر الرجل- جنس لطيف فعلاً..

* ولكن في (حالة واحدة) فقط.....وهي ألا تكون (أم العيال)..

*وليست المشكلة في كونها أم العيال...وإنما في الثرثرة التي تسبب خرس الأزواج..

*فكل امرأة- حسب وجهة نظر رجب - تثرثر عقب الزواج..

*عقب أن تضمن وقوع فريستها في المصيدة...والتي اسم الدلع لها (القفص الذهبي)..

*ومع الثرثرة هذه إهمال لكل الذي كان سبباً في جذب الرجل..

*فالمرأة تختار أن تكون سخيفةً بكامل إرادتها بعد الزواج.. وليست لطيفة..

*ونضيف إلى هذا الذي قاله رجب أشياء من عندنا..

*أشياء من واقع المعايشة.. والبوح الذكوري.. لا من واقع تجارب شخصية..

*فصديق أُضطر- مثلاً - إلى طلاق من كان يعشقها بجنون..

*فهو تحمل ثرثرتها...وعدم لطافتها...بعد أن كانت من (الجنس اللطيف)..

*ولكن شيئاً واحداً عجز عن تحمله...فكان الفراق..

*إنه إصرارها على التمسك بصداقات (ناعمة)...مع الجنس (الخشن)..

*وتُفاجأ المطلقة - بعد انقضاء فترة العدة - بأمر غريب..

*تُفاجأ بأحد أصدقائها هؤلاء يصارحها بما هو أكثر من الصداقة..

*يصارحها بحب قال إنه (ظل مستتراً لانشغال المحل بحركة الحبيب السابق)..

*وعبثاً تحاول الرجوع إلى الزوج...والحبيب السابق...هذا..

*ولكنه أصبح من أنصار مدرسة (يخرب بيت الحب)..

*وآخر كفر بالزواج بعد أن أرهقته زوجته بملاحقات هاتفية إلى حد (العبط)..

* فهي لا تميز بين كونه في اجتماع...أو مناسبة...أو مشفى...أو حتى المقابر..

*فإما أن يرد فوراً...وإما أن يتعرض لعبارات (سخيفة)..

*وثالث كره (الجنس السخيف) بعد أن لم يعد يحتمل مقارنات مع (الخطيب الظريف)..

*فكل ما كان يقوم به من فعل تقارنه الزوجة بفعل سابق..

*بما كان يفعله خطيبها...وكأن أفعاله هذه (مرجعية سلوكية)...يُقاس عليها..

*ورابع طلق من كان (يهواها)... بعد أن لم يعد عقلانياً (هواها)..

*فغيرتها عليه تجاوزت حدود المحلية...لتبلغ نشرات أخبار الفضائيات العربية..

*وزوجها ما كان يتابع في هذه الفضائيات إلا أخبارها..

*وهي كانت تكره هذه الأخبار- كراهيتها للكورة- حين تُقرأ بواسطة الجنس اللطيف..

*ونسيت أن مذيعات هذه الفضائيات لهن أزواج...على الأرجح..

*وعلى الأرجح...ينظر إليهن أزواجهم هؤلاء من زاوية رجب (الرجالية) ذاتها..

*زاوية.....(الجنس السخيف !!!).

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
موسم الهجرة !! - صلاح الدين عووضة
صدى الصوت !! - صلاح الدين عووضة
راح (يشرب) !! - صلاح الدين عووضة
الرقم (17025) !! - صلاح الدين عووضة
غازي...وساوي !! - صلاح الدين عووضة