(وفد الفيفا تجاوز صلاحياته)!!

عرض المادة
(وفد الفيفا تجاوز صلاحياته)!!
85 زائر
14-06-2017

لا أدري كيف تحول وفد الفيفا المنوط به مراجعة النظام الأساسي وكيفية إجراء التعديلات على النقاط مثار الاختلاف، إلى (لجنة وساطة)، تلتقي الوزير تارةً، ومجموعة معتصم على انفراد، والاتحاد المنتخب بقيادة الفريق تارةً أخرى.

*الفيفا من خلال أول خطاب أرسله أوضح المهمة الأساسية للوفد، والتي تتلخص فقط في مراجعة النظام الأساسي، والذي حوى أكثر من مائة مخالفة، لم تتطرق مكاتبات الاتحاد الدولي لكرة القدم لأيّ مهمة جانبية أخرى للوفد الزائر إلى السودان، ولنا أن نتساءل عن مدى قانونية تلك الخطوة، وهل مُخول لهم إدارة وإيجاد الحلول للأزمة الناشبة بين اتحادي معتصم وسرالختم؟!!

*المساعي التي أقدم عليها وفد الفيفا لا أعتقد أنها ستمثل تقدمًا في القضية الناشبة حاليًا، لأن مثل هكذا أزمات يتم حسمها مباشرةً من قبل الفيفا (لا من مبعوثيه) الذين أتوا إلى مهمة محددة (وتمت تسميتها) في خطاب رسمي.

*إقناع الفريق سرالختم ومجموعته بمبارحة مقر اتحاد الكرة أو البقاء به بعد اقتناع الفيفا بشرعيته، وبالمثل تقوية وتدعيم موقف معتصم جعفر وبقية أعضاء اتحاده، كلها يُفتي فيها الاتحاد الدولي وليس جهة أخرى.

*نقدر الجهود والمساعي التي بذلت من قبل وفد الفيفا مع الوزير من جانب، ومع مجموعة الفريق من جانب آخر للخروج من الأزمة إلى بر الأمان، ونقدر كذلك الكلمة الضافية التي قالها النيجيري فيرون رئيس لجنة الاتحادات الوطنية في أفريقيا واتحاد الكاريبي بمكتب رئيس الفيفا عقب لقائه مع وزير الشباب والرياضة الاتحادي ظهر أمس، والتي عبّر عن سعادته بالترحاب الكبير الذي وجدوه من المسؤولين بالسودان، سواءً من قادة الاتحاد أو الوزير، مبيناً أنهم كوفد للفيفا سيسعون بجدية حتى يتفادى السودان خطر التجميد، لا لشئ سوى أن السودان من مؤسسي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وعضو فعال في الاتحادين الدولي والأفريقي، ويجب أن يكون موجوداً، وأن يتجنب خطر التجميد، مشيراً إلى أنهم سيحرصون على الاستماع لأطراف النزاع كافة من أجل التوصل إلى قرار نهائي يُجنب السودان خطر التجميد من قبل الفيفا.

*تلك الجزئية من حديث فيرون توضح بجلاء أن مساعيهم كانت (جانبية لا رسمية)، ويبقى أمر تنفيذ (مقترحاتها) من قبلهم للفريق عبدالرحمن سرالختم تحمل احتمال الموافقة أو الرفض، إلا أنهم في النهاية لن يكون في مقدورهم أن يفتوا أو يعملوا على اتخاذ قرار أو حمل توصيات (في هكذا مواقف)، لأنهم جاؤوا لمهمة محددة.

*ولعل أكثر ما ميز جلسة وفد الفيفا ومجموعة عبدالرحمن سرالختم هو إيصال معلومة معروفة ومتداولة سلفًا، تختص باعتراف الاتحاد الدولي (فقط باتحاد معتصم جعفر)، ذلك كان الجانب الأهم والإخطار البعيد كل البعد عن (تداخل الاختصاصات) للجنة المبتعثة من قبل (الحكومة العالمية)!!.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
غارزيتو ليس مدربي!! - أحمد بشير قمبيري
لا يأس!! - أحمد بشير قمبيري