نافخة الكير

عرض المادة
نافخة الكير
371 زائر
12-06-2017

من السذاجة أن نسمح للتحليلات الفطيرة، والمعلومات المبتورة أن تغزو أذهاننا وتشوّش علينا أفهمنا...ومن السذاجة أن نستسلم للمعلومات المفبركة التي تبثها أجهزة الاستخبارات والأجهزة الإعلامية الموجهة للتشويش حول قضية ما يحتاج فيها المرء أن يؤسس موقفه على حقائق ومعلومات راسخة وخلفيات تأريخية ومعطيات شاخصة...

لقد سمعنا كثيراً من التبريرات والمسوغات لشن الحرب الإعلامية والدبلوماسية والسياسية على قطر تمهيداً للحرب العسكرية ، لتكون المحصلة النهائية تغيير النظام القائم فيها أو خضوعه وإذعانه وتطويعه بحيث لا يكون شاذاً عن بقية دول المنطقة..

والسؤال الجوهري هنا ، ماهي جريرة قطر الحقيقية التي فتحت عليها أبواب الجحيم...

قبل الخوض في سرد الأسباب الحقيقية لاستهداف قطر، لا بد أن نعي حقيقة ظاهرة لا تحتاج لاجتهاد وفطنة لنؤسس عليها موقفنا حيال الأزمة...هذه الحقيقة المجردة هي أن القاهرة وتل أبيب هما اللتان تولتا استهداف قطر، وهما اللتان مارستا تخويف السعودية والإمارات والبحرين، ورسمت استخباراتهما "بعبعاً" في مخيلة تلك الدول التي أصبحت لاترى خطراً إلا في هذا "البعبع" القطري...

هذا التخويف أيضاً وجد مناخه المناسب إذ صار يتغذى من توترات سابقة، وخلافات لا تزال جذوتها تتوقد من حين لآخر بسبب النفخ المصري الإسرائيلي الاستخباراتي...

لكن لماذا كان استهداف قطر مصرياً إسرائيلياً قبل أن يكون خليجياً؟.

حسناً..ظلت قطر مأوى للمضطهدين والمشردين والمطلوبين من جماعة الإخوان المسلمين خاصة المصريين، بل كانت داعمة لهم في كل المراحل..ومعلوم أن الإخوان المسلمين تأريخياً هم العدو الأول والدم المباح لكل الأنظمة المصرية الديكتاتورية، لذلك كان لا بد للاستخارات المصرية أن تنشط في التلفيق ونسج المؤامرات على قطر مأوى "الإرهابيين "..

أما الشيخة إسرائيل فهي ترى أن ضرب قطر وتغيير نظامها سيضمن لها تجفيف منابع دعم حركة المقاومة الإسلامية و"الغزاوين"..

لكن شطارة المصريين ودهاء الصهاينة يجعلانهما يفكران بطريقة تحقق الهدف المصري الإسرائيلي المشترك وهو تغيير النظام القطري بخسائر صفرية..

.اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله ،وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تحرير العقول - أحمد يوسف التاي
سف وبلع - أحمد يوسف التاي
ضالة النظام - أحمد يوسف التاي
سلوكنا الشخصي متهماً - أحمد يوسف التاي