المريخ (مهمته ليست سهلة)..والهلالان في امتحانين عسيرين!!

عرض المادة
المريخ (مهمته ليست سهلة)..والهلالان في امتحانين عسيرين!!
148 زائر
03-06-2017

واهم من يعتقد أن مهمة المريخ في مباراة اليوم أمام الموزمبيقي ستكون سهلة، سيعاني رفاق أمير كمال الأمرين من أجل تحقيق الفوز، لأن الخصم دوافعه ومخططاته تختلف تمامًا عن تلك التي لعب بها في مواجهة النجم الساحلي والهلال.. فيروفيارو حاله كما حال المريخ تمامًا فهو يعرف أن أيّ (تعادل) أو خسارة يعني تلقائياً وداعه شبه المؤكد لدائرة التنافس على خطف بطاقة التأهل.

*لذا سيواجه المريخ معاناة كبيرة من هذا الفريق، الذي دعم صفوفه بثلاثة محترفين واستعاد جهود ثلاثة من لاعبيه الأساسيين، توقفوا عن المباريات السابقة لدوافع مختلفة.

*لكن المحتمل والمرجح لفوز المريخ، هو التعامل بواقعية مع المباراة، بجانب اللعب المتوازن مع التأمين الكامل لخط الدفاع نكرر (خط الدفاع)!!

*ثمة عامل آخر قد يبدو منطقيًا لأجل تحقيق المبتغى وهو (احترام الخصم)، فمهما كان ضعيفًا من واقع مباراته أمام الهلال فذلك لا يعني بأنه سيؤدي بنفس المستوى، ولن يجنح بكل تأكيد إلى الجانب الدفاعي، لأن الموزمبيقي ليس لديه ما يخسره سيضغط ويضغط لأن لاعبيه صغار السن كما أسلفت في عمود سابق، لذا مخزونهم اللياقي سيكون موفورًا طيلة شوطي المباراة، لأجل هذا نأمل أن يدفع غارزيتو بالعناصر الجاهزة بدنيًا وفنيًا مع إشراك لاعبي محور على درجة عالية من السرعة للتقدم مع الكرة لحظة الهجوم والرجوع السريع لحظة الهجمة المرتدة.

الهلالان في مهمة صعبة!!

*بنفس معايير مباراة المريخ والموزمبيقي، سيواجه الهلالان (الخرطوم والأبيّض) خصمين شرسين من واقع تصدرهما للمنافسة، ومن واقع المستويات الممتازة التي قدموها مع بداية المشوار.

*النجم الساحلي يسعى إلى تأمين موقفه بشأن صدارة المجموعة التي يعتليها بست نقاط، بفوز كاسح على فيروفيارو، وآخر على المريخ بمعقله، إلا أن (كرة القدم المجنونة) تحتمل كل التكهنات والتوقعات، فقد يفعلها الهلال ويخرج بالتعادل على أسوأ تقدير، وإن تحقق له ذلك فيعتبر مكسبًا كبيرًا.

*الكوكي وكل القاعدة الهلالية (على غير العادة) تبدو متفائلة من وضعية فريقها الذي وصل مبكرًا إلى تونس وأقام معسكرًا تحضيريًا، والمباراة ستكون محضورة حتى من جانب رئيس النادي (الكاردينال).

*على الجانب الآخر تبقى كل الاحتمالات واردة بشأن (أسد كردفان)، بل (أسد السودان) فريق هلال التبلدي، الذي أبهرنا حقيقة (بكاريزما) حقيقية في كل المباريات التي خاضها، وكاد من خلالها أن يظفر بنقطة غالية من الأنغولي، وتبعها بانتصار مستحق على زيسكو العنيد (قلب به موازين المجموعة) وأبقى على حظوظه قائمة في خطف بطاقة التأهل.

*مؤكد أن أبناء إبراهومة لن يخذلونا وأتوقع أن يحدثوا مفاجأة في هذا اللقاء.

*التمنيات لكل الأندية السودانية بتحقيق نتائج إيجابية، حتى يُفرحوا الشعب السوداني الذي يطمح بأن يرى إنجازًا رياضيًا يتحقق على صعيد كرة القدم، يتحقق أمام عينيه.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد