(غطيني) يا صفية !!

عرض المادة
(غطيني) يا صفية !!
515 زائر
01-06-2017

*حكومات العالم الثالث مثل شعوبه... تحب (الغطغطة)..

*فإن مرض مسؤول كبير فيها تسارعت بيانات نفي المرض...أو التقليل منه..

*فهو إما صحته (زي الفل)...أو يعاني أعراض برد خفيفة..

*وكأنما المرض- والذي هو قدر- يُعد عيباً يجب التعتيم عليه... و(غطغطته)..

*وكذلك إن أصابت البلاد كارثة طبيعية قد تحصل في أرقى الدول..

*وعندما وقعت المجاعة - أواخر عهد نميري- أصر النظام على نفيها بشدة..

*وكان التوصيف الرسمي لها...(شوية فجوة غذائية)..

*وبلغ الأمر حد لجوء بعض المواطنين إلى مخابئ النمل بحثاً عن الحبوب..

*والمسؤولون يصرون على أنها (حتة فجوة غذائية)..

*جف الزرع والضرع ودمع السماء...والحكومة تردد (قلنا ليكم مجرد فجوة)..

*ومن ثم رُفض مقترح (إعلان حالة الطوارئ)...ليغيثنا العالم..

*فحالة الطوارئ - حسب فهم أنظمة العالم الثالث- ترتبط بكراسي الحكم فقط..

*فإن حدث ما يهدد هذه الكراسي تُعلن حالة الطوارئ...فوراً..

*أما إن حدث ما يهدد حياة الناس فهذا عيب في حق الأنظمة يستوجب (الغطغطة)..

*تماماً مثلما (تغطي) شعوب هذا الدول مصائبها الأسرية..

*أو بالأصح (أقدارها) المرضية مثل النفسية...والعصبية...والعقلية..

*بينما في الدول المتحضرة هذه الأمراض (عادية جداً)..

*فزيارة الطبيب النفسي مثل معاودة طبيب الأسنان... أو العيون... أو الباطنية..

*وكذلك من (العادي جداً) في هذه الدول وقوع أقدار طبيعية..

*وأكثر من (عادي) أن تعلن حكوماتها حالة الطوارئ...بل وتقبل مساعدات خارجية..

*ففي هذه الدول المتطورة (ما عيب...إلا العيب)..

*أي أن تنتهك حقوق إنسانها...أو تزور انتخاباتها...أو تتستر على فساد أحد مسؤوليها..

*والآن... بعض مناطق بلادنا اُبتليت بداء (الإسهال المائي)..

*أو هكذا يسميه المسؤولون في هذه المناطق...مع رفض قاطع لمفردة (وباء)..

*ثم يطلقون تصريحات متلاحقة تفيد (الاحتواء)..

*ولا يرون حاجة لإعلان حالة الطوارئ رغم انتقال المرض إلى العاصمة..

*فهذا الذي يحدث (عيب) في حق هؤلاء المسؤولين يجب ستره..

*وإن (ثبت) هذا العيب... فربما يؤثر ذلك على (ثباتهم) في كراسيهم..

*فلابد- إذاً- من (غطغطته) جيداً كيلا يُقال إنهم فاشلون..

*ويطغى- من ثم- الحرص (الشخصي) على (العام) اتساقاً مع ثقافة عالمنا الثالث..

*وجنوباً منا يتحدث العالم كله عن الكوليرا... إلا في دولة الجنوب..

*ويقولون مثلنا (شوية اسهالات مائية) رغم إن النتيجة واحدة...وهي موت الناس..

*فما دامت هذه الاسهالات تقتل مثل الكوليرا...فما الفرق ؟!..

*ولكن حين تسمع حكومة جوبا صوت طلقة واحدة تعلن حالة الطوارئ فوراً..

*ثم (تغطغط) على الحادث وتقول... (تم احتواء الشغب)..

*و(غطيني) يا صفية...(مفيش فايدة !!!).

   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
ابن الكلب !! - صلاح الدين عووضة
من قال؟!! - صلاح الدين عووضة
وأنا بخير !! - صلاح الدين عووضة
لئام المواطنين !! - صلاح الدين عووضة
السمحة !! - صلاح الدين عووضة