تسول مناصب

عرض المادة
تسول مناصب
216 زائر
16-05-2017

كعادتها دوماً حكومتنا المبجلة تلقي بحجر في بركة السياسة الساكنة، وتظل ترقب ردة فعل الناس ثم تفعل ما تريد دون أن تأخذ في الاعتبار ماذا يريد الناس.

هذا المواطن البسيط الذي لا يريد سوى أن يجد لقمة عيش وشربة ماء نظيف ودواء إن أصابه داء يظل يدور كالثور في ساقية الحكومة ينام ويصحو على نغمة تكوين الحكومة الجديدة لعله يجد ما يثلج صدره، لكنه أصبح كالظمآن الذي ذهب للبحر ثم عاد دون أن يتجرع شربة ماء، وهكذا ظل الشعب السوداني من أقصاه إلى أدناه يترقب المراسيم الجمهورية ليجد طعم ما تم طبخه لسنوات طوال لكنه أصيب بخيبة أمل كبيرة.

الشاهد في الأمر أن تكوين حكومة الوفاق الوطني قد كشفت حقيقة الأقنعة المزيفة للذين يدعون النزاهة والشفافية والزهد في المناصب الدستورية – سقطت الأقنعة وبانت الحقائق المظلمة للأدعياء.وهؤلاء هم الذين سيقررون في شؤون بلادنا في الفترة القادمة.

إنه زمن العجائب والغرائب والمهازل. يقول أحدهم "أنا لو أدوني وزارة كدا بعتذر لأنو داير الوزارة دي" "ليه يا ربي" داير وزارة بعينها هل يعتقد أنها متبقي ورثة أبيه أم إن مال الشعب الذي يدفعه الشعب من قوت أولاده أصبح مشاعاً لزيد وعبيد من الناس.

يكفي حباً للسلطة ما تناثر من أقوال وقسم مغلظ من البعض واعتذارات علنية عن تولي المناصب ثم دون مقدمات وجدناهم أول الفارين نحو المنصب "بئس المناصب التي تريق ماء الوجه" وتجعل الشخص مثل الشحاذ، أقول حديثي هذا دون تعميم وأنا أعلم بالذين اعتذروا وتم إجبارهم على قبول المنصب لرؤية يعلمها أهل السلطة.

وأعلم أن البعض قد تفاجأوا بتعيينهم – لكنني قصدت المهرولين نحو المناصب الذين ماتت فيهم شيمة الحياء فأصبحوا يتسولون المناصب.

كنا نريد تغييراً واضحاً وجذرياً يجد فيه المواطن نفسه – المواطن يريد من يدافع عن حاجاته وحقوقه والتزاماته لا يريد أبواقاً تردد المحفوظ من القول في وسائل الإعلام المختلفة – كان يكفيهم أن يضعوا خارطة طريق للمناصب الدستورية دون أن يكلفوا البلاد مؤونة الصرف على آلاف من المجتمعين الحزانى والفرحين.

أما كفانا عبثاً وضحكاً على هذا الشعب الذي ذنبه فقط أنه صابر على الابتلاءات المتتالية وعلى الضرب في الرأس حتى أصابه الدوار من هول ما يرى ويسمع.

يا ليت لو رجعت الإنقاذ لعهدها الأول حينما كان الاختيار يخضع للجرح والتعديل والتمحيص حتى لا يتفاجأ الناس بمثل زبد البحر الذي رأينا وإن لم يكن كلهم فالبعض منهم.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المرأة ورفع الحظر - أمنية الفضل
فتنة المنابر - أمنية الفضل
مطلوب عاصمة جديدة - أمنية الفضل
زيرو عطش - أمنية الفضل
الهتافون - أمنية الفضل