مصطلحات الخلافة

عرض المادة
مصطلحات الخلافة
2585 زائر
09-05-2017

من أجمل الأشياء إلى النفس البساطة وعدم التكلف والتقعر واختيار مفردات بعيدة عن فهم الإنسان العادي وليس السياسي أو المفكر. ولأنني أتعجب من وضع بعض المفردات في غير موضعها كانت دهشتي كبيرة وأنا أقرأ أمانات الشعبي التي كونها واختار لها أسماءً لم أسمع بها إلا في المسلسلات التركية التي تتحدث عن الخلافة الإسلامية في زمن السلطان سليمان وغيره.

لماذا اختار الشعبي أن يضع الناس حوله علامات استفهام في وقت يبحث فيه الناس عن الحقائق والوضوح، ثم أن حزب المؤتمر الشعبي ليس هو صاحب النصيب الأكبر في الحكومة حتى يسمي أماناته كأنما يسمي وزارات حكومية، والمعروف أن الشعبي نصيبه الاتصالات والصناعة وليس المعادن حتى يسمي إحدى أماناته بالركاز فهل ينوي البحث عن ركاز الأرض من ذهب وفضة ومعادن أخرى.

لم اندهش لاختيار أمناء الأمانات لأن المتعارف عليه في كل الوطن العربي عدم إفساح المجال للشباب إذ يظل الشيوخ والشيخات على سدة كل شيء ولا تنتهي ولايتهم إلا بالموت أو الزعل(الحرد) على تغييره من موقع محبب إلى نفسه إلى آخر لا يستلطفه فيظل في حالة(حرد)إلى أن يتم الرضوخ لرغبته،ويظل الشباب مجرد سواعد للإسناد فقط.

ولذلك لم أتعجب من الاختيار الذي تجاوز الشباب في وقت فاز فيه شاب صغير من مواليد نهاية السبعينات برئاسة دولة أوروبية ذات حجم ووزن كفرنسا ولا يزال البعض ممن يقاربونه في السن يبحثون عن وظائف بلا واسطة.

على الشعبي مراجعة أسماء أماناته حتى يكون قريباً من الشعب الذي يحمل اسمه، وعليه ألا يضع نفسه في موضع التساؤلات والاستفهامات لأنه مهما حاول تبرير اختياره لهذه الأسماء الغريبة وغير المتعارف عليها فلن يجد أذنا صاغية.

ماذا تعني أمانة النساء هل هي وزيرة النساء؟ وماذا تعني السلطانية؟هل يود الشعبي الرجوع لعهد السلاطين الأتراك أم يريد إعادة أمجاد السلطنة الزرقاء ولو اسماً فقط سيما وأن هذا العام تعتبر السلطنة الزرقاء التي تمثلها سنار عاصمة للثقافة الإسلامية.

هل انتهت مشاكل البلاد حتى نتفرغ للاختيارات العجيبة؟ وهل نعتبر أن هذا عهداً آخر وبداية جديدة للشعبي وليس امتداداً لإرث وأثر شيخ الترابي الذي جمع الناس وخطط ووضع استراتيجية واضحة لمسيرة الحزب الذي بدأ ينتاش نفسه من الداخل.

بقدر ما أعجبتنا الممارسة الديمقراطية في اختيار الأمين العام في مؤتمرهم العام، إلا أن الاستعجال في الإعلان عن وزراء الحزب وأسماء الأمانات التي تذكرنا بعهد الخلافة الإسلامية في تركيا جعل في النفس شيئاً من حتى.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المرأة ورفع الحظر - أمنية الفضل
فتنة المنابر - أمنية الفضل
مطلوب عاصمة جديدة - أمنية الفضل
زيرو عطش - أمنية الفضل
الهتافون - أمنية الفضل