صناعة الكتاب

عرض المادة
صناعة الكتاب
1608 زائر
14-05-2014

احتفل العالم في أواخر الشهر الماضي بيوم الكتاب العالمى.. ونحن في السودان لم نتذكر هذا الحدث ولن نتذكره لأن الكتاب عندنا صار بضاعة كاسدة ولا قيمة له وإن تملكه البعض صار مجرد قطعة من الديكور لا غير ولتزيين جانب من الصالون الأنيق.
الكتاب في السودان يعاني من أزمة كبرى وكذلك عملية الطباعة، فإذا نظرنا للعملية نجد العديد من العراقيل التي تواجه الناشر والكثير من الجبايات لا بد أن يدفعها سواء أكانت الطباعة داخلية أم خارجية، رغم التوجيهات الواضحة بإعفاء مدخلات الطباعة من الجمارك، لكننا لا نحس بأن هذا القرار قد طُبّق لارتفاع تكاليف الطباعة.
وقبل أيام حكى لي العديد من أصحاب المكتبات، وكنت استفسرهم عن سوق الكتاب وتوزيعه، أن الحال أصبحت صعبة وأنهم لعدم وجود بيع لا يستطيعون توفير مصاريف العاملين اليومية، مما اضطرهم لإغلاق مكتباتهم رغم صبرهم عليها إلا أنها لم تحقق حتى مصاريف التسيير.
يجب أن يكون الاحتفال باليوم العالمي للكتاب يوماً لاستعادة مكانة الكتاب في ظل تزاحم وسائل المعرفة التكنولوجية والتي أصبحت ميسّرة ومتاحة للجميع، وفيها ما يجذب القارئ أو المتلقى بأي طريقة كانت، وفي أغلب الأحيان تكون ضارة لأنها تنقل اشكالاً من الثقافات لا تتماشى مع مجتمعنا السوداني، الأمر الذي يولد الكثير من المشاكل التي تكون غريبة عن مجتمعنا وتجلب شكلاً جديدًا للتعامل وسط الأسر التي كثيراً ما تتأثر بما ينشر في وسائل المعرفة الجديدة، رغم أهميتها إلا أنها سلاح خطر إن لم نحسن استخدامه ينقلب علينا بالكثير من السلبيات.
هذا التلقي المعرفي السهل يساعد أيضاً على زيادة الكسل وعدم البحث عن المعلومة وبالتالي نصاب بأمية معرفية وتصبح مقولة (خير جليس) مقولة من الماضي.
يجب ألا ندع هذه المناسبة تمر مرور الكرام، فلنجلس مسؤولين ومهتمين لبحث مشكلة الكتاب أولاً في ظل الانخفاض الكبير للقراءة لدى عدد كبير من قطاعات الشباب، وثانياً بحث مشكلة النشر والكيفية التي تجعل طباعة الكتاب ميسرة ومتاحة لكل صاحب عمل إبداعي جميل، والحمد لله أن هناك العديد من الكتابات الممتازة ولكنها لا تجد طريقها للقارئ، وثالثاً لننشر وسط العالم مقولة (الخرطوم تكتب وتطبع وتقرأ) بدلاً من (الخرطوم تقرأ) فقط.. أتمنى ذلك.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
مجتمع رعوي - عوض الكريم المجذوب
فشل ذريع - عوض الكريم المجذوب
شكرًا أستاذنا نبيل غالي - عوض الكريم المجذوب