يحسم اليوم أمر مشاركته في الحكومة من عدمها (الشعبي): إيداع التعديلات الدستورية بشأن الحريات لدى البرلمان قريباً

عرض المادة
يحسم اليوم أمر مشاركته في الحكومة من عدمها (الشعبي): إيداع التعديلات الدستورية بشأن الحريات لدى البرلمان قريباً
تاريخ الخبر 12-01-2017 | عدد الزوار 336

الخرطوم: الهضيبي يس

كشف حزب المؤتمر الشعبي عن اتفاقه مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم، على إيداع التعديلات الدستورية المتعلقة بالحريات العامة، منضدة الهيئة التشريعية لإجازتها، متوقعاً وصولها الاسبوع المقبل قبل انفضاض جلسات البرلمان في 21 يناير الجاري، وأعلن أن الهيئة القيادية لحزبه ستحسم اليوم (الخميس) أمر مشاركة الحزب في الحكومة من عدمها بعدما توصلت الأمانة العامة لخيارات في هذا الشأن رفض الافصاح عنها.

وأكد المسؤول السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر خلال مؤتمر صحافي أمس أن مفاوضات حزبه مع لجنة خاصة من المؤتمر الوطني ولقاء مع رئيس جهاز الأمن والمخابرات الفريق أول محمد عطا أفضت إلى إيداع التعديلات خلال الدورة الحالية.

وقال كمال عمر: " إن لجنة من المؤتمر الشعبي برئاسته اجتمعت مع نظيرتها من المؤتمر الوطني، واتفقوا على التعديلات الدستورية المطلوبة دون أي اعتراض من قبلهم".

وأضاف: "جلسنا مع اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية، جلسنا مع رئيسة اللجنة بدرية سليمان، ولكنها لا تملك قراراً، وتنفذ فقط ما يأتيها جاهزاً، وخاطبنا المسؤول الكبير عن الحوار". - في إشارة الي الرئيس عمر البشير دون أن يسميه.

وأفاد أن المؤتمر الوطني في تلك الجلسة كان متجاوباً وتلقى الاقتراحات بصدر رحب، وتابع: "اتفقنا على التعديلات الدستورية المتعلقة بالحريات كما هي، ولم يعترض على نقطة منها".

وأكد كمال عمر توصل الأمانة العامة لحزبة لقرار حول المشاركة في الحكومة المقبلة لكنه رفض الإفصاح عنه مبيناً أن القرار لا يزال توصية سيتم عرضها على اجتماع الهيئة القيادية للحزب اليوم (الخميس) لاعتمادها، نافياً ما يُشاع عن وجود توصية مسبقة من قبل الامين العام الراحل حسن الترابي بعدم المشاركة.

وصف عمر إجتماع الهيئة القيادية بالمفصلي، لحسم أمر المشاركة في السلطة من عدمه، لافتاً إلى خيارات عدة لحسمها بواسطة الهيئة حددها في المشاركة في السلطة على كافة المستويات، أو على مستوى الأجهزة التشريعية،أو رفض المشاركة كلياً، مشدداً على أن كل القرارات التي تخرج من إجتماع الهيئة القيادية تعتبر موقف حزب المؤتمر الشعبي.

واستبعد حدوث انشقاق أو مفاصلة جديدة في صفوف المؤتمر الشعبي بسبب القرار المرتقب بخصوص المشاركة او دونها، وقال: "نحن حزب قوي نمارس الشورى وكل القيادات تمارس حقها في التعبير ونراهن علي تاريخنا وماتركة لنا حسن الترابي من إرث سياسي واجتماعي".

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 4 = أدخل الكود