رئاسة الجمهورية: نسعى للوصول بالإنتاج إلى 115 ألفاً يومياً "النفط" تدشن خط أنابيب الخرطوم - مدني وسودنة القطاع بنسبة 98%

عرض المادة
رئاسة الجمهورية: نسعى للوصول بالإنتاج إلى 115 ألفاً يومياً "النفط" تدشن خط أنابيب الخرطوم - مدني وسودنة القطاع بنسبة 98%
تاريخ الخبر 11-01-2017 | عدد الزوار 229

الخرطوم: الصيحة

وجه النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح وزاره النفط بتحقيق زيادة بواقع ( ٨-٦) آلاف برميل في الربط المقرر وصولاً لـ ١١٥ ألف برميل في اليوم، واعتبر خلال تدشينه بداية العمل في مشروع خط المنتجات البترولية الخرطوم - ودمدني بمحطة الرويان بمنطقة الجيلي أمس اعتبر الخط إنجازاً متزامناً مع احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال وتحقيق معنى الاستقلال واستغلال الطاقات والقدرات الى جانب تزامنه مع العام المالي ٢٠١٧والذي يعتبر واسطة العقد للبرنامح الخماسي لأجل الإنتاج والإنتاجية، وتحقيق معايش الناس وقال بكري إن الخط يسهم في توصيل المشتقات البترولية إلى الجزيرة الخضراء وسنار وبحر أبيض والتي هي ولايات إنتاج زراعي وحيواني وتصنيع زراعي.

من جانبه أوضح مدير شركة جياد لخطوط الأنابيب مهندس حسن محمد إبراهيم أن تدشين الخط عبارة عن شراكة وطنية ذكية بين وزارة النفط والشركة، مبيناً أن المشروع يمثل التحدي والاعتماد على القدرات لتحقيق النهضة التنموية رغم الحصار الجائر على السودان، معلناً الالتزام بتنفيذ المشاريع وتقديم منتجات بمواصفات قياسية وأعلن توفير الخط الناقل للمشتقات البترولية حوالي ٧٠% من العملات الصعبة للبلاد.

وكشفت وزارة النفط والغاز عن وصول العمل في تصنيع خط أنابيب الخرطوم مدني إلى نسبة 75% بطول 220 كلم وسعة 1.3 مليون طن متري كمرحلة أولية وعرض 12 بوصة بتكلفة تصنيع بلغت 155 مليون جنيه، وتنفيذية 860 مليون جنيه موضحة أن محطة الاستلام مدني تضم مستودعاً للجازولين بسعة 2500 متر مكعب، ومستودعاً لمنتج البنزين بسعة 2500 متر مكعب ومستودعاً للكيروسين بسعة 500 متر إضافة إلى مستودع المياه 1500 متر مكعب.

وقال وزير النفط والغاز د. محمد زايد عوض إن هذا الخط هو أول خط أنابيب سوداني من حيث التصنيع والتنفيذ عبر شركة جياد السودانية والشركة السودانية لخطوط أنابيب البترول، مما يوضح قدرة السودان في مجال الصناعة النفطية في إطار سودنة قطاع النفط والتوسع في المنشآت النفطية بما يعزز قدرات القطاع الاقتصادي ويضمن سلامة وأمان وسرعة توزيع المشتقات النفطية، مؤكدا على الدور الذي سيلعبه الخط في توفير أمن وسلامة وسرعة وصول المشتقات النفطية من مناطق الإنتاج بمصفاة الخرطوم الى مناطق الاستهلاك إضافة إلى تقليل تكلفة نقل المشتقات النفطية، وأضاف أن المشروع يأتي في إستراتيجية الوزارة الرامية إلى التوسع في توصيل المشتقات النفطية إلى ولايات السودان المختلفة عبر شبكات خطوط الأنابيب.

وأكد الوزير سودنة قطاع النفط بنسبة 95%، واعتبر الخط من المشروعات الإستراتيجية للدولة ضمن خطة 2016 - 2020م، كما يشكل حافزاً للمضي قدماً في المشروعات المتفق عليها مؤكداً على أبعاد المشروع الاقتصادية والبيئية، وأنه يوفر بنية تحتية للقطاع متخذًا من إكمال تنفيذ المشروع في ميعاده المحدد وبالجودة الموضوعة تحدياً ماثلاً أمام وزارته.

من جانبه أوضح مدير المنشآت النفطية المهندس حمدان التوم أن سعة نقل الأنبوب في المرحلة الأولى 1.8 مليون متر في العام بتكلفة بلغت 658 مليون جنيه كمكون محلي و10 ملايين يورو كمكون أجنبي ويغذي 6 ولايات، ونبه إلى القيمة الاقتصادية للأنابيب في تقليل تكلفة النقل البري للمشتقات النفطية وتقليل للفاقد من المواد البترولية والحفاظ على صحة البيئة وتعهد بإنجاز المشروع في الزمن المحدد والجودة المتفق عليها.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 2 = أدخل الكود