سنار.. قضايا التعليم تحت مجهر الوزارة

عرض المادة
سنار.. قضايا التعليم تحت مجهر الوزارة
تاريخ الخبر 10-01-2017 | عدد الزوار 93

سنجة: حامد النعيم

بالرغم من الشكاوي المتكررة من قبل المهتمين بأمر العملية التعليمية بولاية سنار إلا أن هناك بوادر لتصحيح مسار التعليم والاهتمام بقضاياه فقد احتفلت وزارة التربية والتعليم ولاية سنار بنفير النور مثمنة الإنجازات التي حقّقها المشروع في مجالات إنشاء وتأهيل المدارس بمحليات الولاية السبع، وكرمت الوزارة خلال الاحتفال الكبير الذي نظّمه عدد من الخيرين والشركاء الذين أسهموا في تطوير العملية التعليمية بجميع أرجاء الولاية بإنشاء المدارس الجديدة وتأهيل الفصول بالمال الخاص والجهد الشعبي، وجدّدت الوزارة العزم على تطوير العملية التعليمية في إطار نفير النور بمحليات الولاية السبع وزيادة نسبة التحصيل للمحافظة على النتائج المشرفة التي حققتها الوزارة في امتحانات شهادتي الأساس والثانوي.

وقال وزير التربية والتعليم بالولاية هاشم عبدالجليل: إن الوزارة قامت بجهد مقدر في تكملة مشروع الإجلاس لمرحلتي الأساس والثانوي بالتركيز على مدارس الريف، معتبرا أنّ ذلك يأتي للإسهام في تهيئة البيئة الدراسية لرفع نسبة التحصيل وتحقيق نتائج مشرفة، وقال إن عدداً من الإنجازات تحققت في تطوير العملية التعليمية عبر برامج نفير النور الذي غطى مدن وقرى الولاية ووفر "6" آلاف وحدة إجلاس منها "4" آلاف وحدة إجلاس لمرحلة الأساس وألفاي وحدة للمرحلة الثانوية إضافة إلى توفير أكثر من "50%" من الكتاب المدرسي للحلقة الثانية تم توزيعها على المدارس بجميع المحليات، وكشف عن توزيع المنحة المدرسية التي قدمها البنك الدولي لمدارس الولاية بكلفة بلغت أكثر من "3" مليار جنيه لمدارس محليات الدندر وشرق سنار وأبو حجار بواقع ثمانية آلاف جنيه لكل مدرسة لتنفيذ مشروعات تحسين البيئة المدرسية، معلناً عن اكتمال تعيين "532" معلماً ومعلمة لمرحلتي الأساس والثانوي والتعليم التقني والتقاني والتربية الخاصة وأعلن عن خطة لتدريب وتأهيل المعلمين لتطوير وتجويد الأداء، وبشَّر بالشروع في تنفيذ مشروع التعليم الأخضر بتوزيع الشتول خلال فترة الطابور الصباحي لغرسها بالمنازل لنشر ثقافة الخضرة والجمال بالتعاون مع إدارة غابات الولاية. وكشف عن توجه وخطة لإنشاء مدينة طبية للعاملين بحقل التعليم عبر خطط وبرامج الهيئة النقابية لعمال التعليم التي ساندت ودعمت الوزارة كثيراً في تطوير العملية التعليمية بجانب العمل في المؤسسة العمالية والتعاونية برأسمال يفوق الـــــ ( 2)مليار جنيه.

وأشار الأستاذ هاشم عبدالجليل إلى إنشاء( 6)مدارس جديدة على مستوى الأساس والثانوي وتأسيسها بالإجلاس وأثاث المكاتب مثمناً إسهامات الجهد الشعبي ودعم حكومة ووزارة مالية الولاية والشركاء في نفير النور و تحقيق الإنجازات في محور التعليم بجميع أرجاء الولاية، إضافة إلى العمل في تعليم الكبار والتعليم قبل المدرسي.

وجدد مدير عام وزارة التربية والتعليم بالولاية عبدالقادر طلحة عزم الوزارة على تنفيذ جميع المشروعات والخطط الموضوعة في مجال تدريب وتأهيل المعلنين كاشفاً عن ترتيبات لتدريب "800" معلم ومعلمة من الصف الأول أساس إلى الصف الثالث و "900" معلم من الصف الرابع إلى الصف الثامن والمرحلة الثانوية مؤكداً توفير كتاب لكل تلميذ في الحلقة الأولى أساس بالتعاون مع البنك الدولي وأوضح أن نسبة التغطية العامة لتوزيع الكتاب بلغت "60%" فيما بلغت بالتعليم التقني والحلقة الأولى بمرحلة الأساس "100%" مشيراً لامتلاك الوزارة مطبعة ضخمة وحديثة تطبع الكتب والامتحانات وتوفر الكتاب لولايتي النيل الأبيض والنيل الأزرق وطباعة أعمال المؤسسات الحكومية والمنظمات والشركات وأشاد بجهود العاملين في حقل التعليم داعياً لمضاعفة الجهود للمحافظة على ما تحقق والعمل لمزيد من التجويد لمواكبة التطور في شتى المجالات، مبدياً سعادته بنتائج حملة نفير النور التي تمثل دفعة قوية للتطور بمساهمة المواطن والجهد الشعبي وتحمل المسؤولية مع الحكومة في مجالات التنمية والإعمار .

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 6 = أدخل الكود