استقرار أسعار اللحوم وركود يضرب الأسواق

عرض المادة
استقرار أسعار اللحوم وركود يضرب الأسواق
تاريخ الخبر 10-01-2017 | عدد الزوار 236

الخرطوم: الصيحة

استقرت أسعار اللحوم الحمراء في الأسواق خلال اليومين الماضيين وتراوحت أسعار العجالي بواقع 50-40 جنيهاً في بعض الأسواق، فيما تراوحت أسعار الضأن بحوالي 80-85 جنيهاً، فيما يباع كيلو العجالي الصافي بواقع 60 جنيهاً للكيلو الواحد فيما بلغ سعر كيلو الكبدة الضأن 40 جنيهاً وسعر المفرومة الكيلو 60 جنيهاً، وقال صاحب جزارة إن سعر الكيلو الصافي بدون شوائب 75 جنيهاً، مشيرًا إلى أن الضأن هو الأغلى، ووصل سعر الكيلو 95 جنيهاً، إلا أنه تراجع في الآونة الأخيرة، وعزا ذلك إلى استقرار أسعار الضأن بالأسواق في حدود 1200 جنيه للرأس الواحد بدلاً عن 1500 جنيه في السابق، إلا أنه يرى أن الإقبال على لحوم الضأن قليل مقارنة بالعجالي واعتبر الأسعار بالعادية، إلا أنه يرى أن الإقبال عموماً على اللحوم ضعيف في الآونة الأخيرة خاصة خلال بداية يناير الجاري، إلا أنه يرى أن اللحوم متوفرة في الجزارات ومتوفرة دون وجود حاجة للشراء من قبل المواطنين.

وأشار التاجر محمد إبراهيم بسوق الفتيحاب أن موسم الشتاء هذا شهد زيادة الطلب على الخضروات الذي انعكس بدوره وأثر على ركود في حركة بيع اللحوم، وأرجع ذلك إلى انخفاض أسعار الخضروات ما جعل المواطن يتجه إلى الأقل سعراً.

واتفق بعض التجار أيضاً على تراجع بيع اللحوم البيضاء مع ضعف القوة الشرائية في ظل وجود ركود يشهده سوق اللحوم البيضاء خاصة الأسماك التي ارتفعت أسعارها بصورة كبيرة، ويرى بعض التجار أن تراجع الإقبال أثر كثيراً على تجارتهم .

وقال التاجر علي عز الدين بسوق الكلاكلة اللفة إن السوق يشهد ركوداً شديداً منذ نهاية الأسبوع الماضي، مبيناً أن الإقبال على الشراء تراجع بشكل كبير في أعقاب اتجاه الشركات المصنعة والمنتجين على رفع الأسعار في الأسبوع الماضي حتى وصل سعر كيلو فراخ الشركة العربية 40 جنيهاً منذ مطلع الشهر، مقرًا بانخفاض طفيف في أسعارها.

وقال: كيلو الفراخ وصل إلى 40 جنيهاً من الشركة العربية فيما تدنى الفراخ المحلي من 37 جنيهاً إلى 35 جنيهاً غير أنه أشار إلى إن الفراخ المحلي غير مرغوب بشكل كبير ولم يتأثر السوق بانخفاض سعره، مضيفاً أن طبق البيض انخفض سعره من 32 جنيهاً إلى 30 والفراخ المجزأ ارتفع من 15 إلى 17 جينهاً، مؤكداً تأثر التجار السلبي وانعكست على حالة السوق وتسببت في تدني القوة الشرائية، وزاد المواطن لا يشتري السلعة التي يرى سعرها يتزايد بدون مبرر ويتجه مباشرة نحو أنسب بديل حتى إن دعا الأمر لأن يعتمد في غذائه على الخضروات.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 4 = أدخل الكود