صاحب العقل يميز

عرض المادة
صاحب العقل يميز
348 زائر
06-01-2017

انتشر في اليومين الماضيين عبر مجموعات الواتساب وعلى نطاق واسع مقال هذا نصه: (أتابع الآن على التلفزيون قصة إخبارية مثيرة في مدينة هادئة في فنلندا عدد سكانها لا يتجاوز 40000 شخص جميعهم من المسيحيين واليهود، يوجد في المدينة 5 كنائس ومعبد يهودي واحد .

هذه المدينة استقبلت هذا العام 20000 لاجئ سوري وعراقي مسلم . قرر المجلس البلدي وبالتعاون مع رجال الكنيسة على تخصيص إحدى الكنائس لتكون مسجداً للمسلمين لأن المدينة ليس فيها مسجد، تطوع أبناء المدينة على مدى أكثر من شهر لتحوير الكنيسة وتجهيزها لتكون مسجداً، وتم استكمال المسجد في شهر نوفمبر الماضي، وتم افتتاحه.

ويوم الجمعة، اندلعت أحداث شغب وخلاف في الشوارع استدعى تدخل القوات الأمنية وأثارت الرعب في نفوس المواطنين، هذه الأحداث بين المسلمين بسبب اختلافهم على من يكون إماماً للمسجد . وصل هذا الخلاف إلى حد التشابك بالأيدي واستخدام العصي واضطراب الأمن بالمدينة !!.

بالطبع علقت على المقال في إحدى المجموعات ولا بأس من نقله إلى الصحيفة، فكان تعليقي على هذا النحو:

المنشور يحمل كل المؤشرات والمعطيات التي تؤكد فبركته وكذبه، وإذا كان الأمر قد تم بثه فعلاً على هذه الشاكلة، أرجح أن يكون البرنامج دعائياً موجهاً، وأعتقد أنه جزء من حملة تشويه سمعة المسلمين وإبراز همجيتهم ووحشيتهم وتخلفهم وبالمقابل تحسين صورة المسيحيين واليهود في مخيلة الرأي العام وإيثارهم وإظهار تسامحهم وأفضلية حضارتهم ودياناتهم... أجد صعوبة كبيرة في تصديق أن تصل درجة الإيثار والتسامح والمودة لدى المسيحيين واليهود تجاه المسلمين إلى درجة تحويل كنيسة أو معبد إلى مسجد... وهم من قال عنهم علام الغيوب الخبير بخلقه: ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ)... اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
الشهيد ودالسيد حامد - أحمد يوسف التاي
معهم حق - أحمد يوسف التاي
التطبيع مع الإسهالات - أحمد يوسف التاي
اخفاقات الخدمة المدنية - أحمد يوسف التاي
طه "التانيين" 3/3 - أحمد يوسف التاي