جنوب السودان.. اغتيالات وانتهاكات ومعارك دامية اغتيال الجنرال قبريال تانق في معارك بين قوات لام أكول وجنسون أولينج

عرض المادة
جنوب السودان.. اغتيالات وانتهاكات ومعارك دامية اغتيال الجنرال قبريال تانق في معارك بين قوات لام أكول وجنسون أولينج
تاريخ الخبر 05-01-2017 | عدد الزوار 687

تعبان دينق: مشار سيارة معطوبة وفي حال لم يتحقق السلام سيختفي للأبد

كول مايانق يقر بانتهاكات الجيش الشعبي ضد المواطنين في مدينة ياي

مقتل 40 شخصاً في نزاع حول الأراضي بين ولايتي ليج الشمالية وروينق

جوبا تتعهد بتسليم قادة الحركات المسلحة السودانية للخرطوم حال وجدوا بأراضيها

سلفاكير يقيل حاكم ولاية قوقريال ويعين صهره قرقوري دينق خلفاً له

قُتل الجنرال قبريال تانج في معارك عنيفة اندلعت بين قوات الحركة الوطنية الديمقراطية بقيادة الدكتور لام أكول وقوات أقوليك بقيادة الجنرال جنسون ألينج التابعة للمعارضة بقيادة مشار. في وقت أكدت فيه مصادر رفيعة سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

وأكدت المصادر محاولة قوات يوهانس أكيج وقوات الراحل قبريال تانج السيطرة على أعالي النيل لتأمين وجود قوات الدكتور لام أكول منذ ثلاثة ايام وقالت إن أولينج كسب معركة الأمس وتم اعتقال الجنرال قبريال والذي كان يعاني نزيفاً حاداً أودى بحياته، محملين مسؤولية مقتله للدكتور لام أكول أجاوين وتناقلت الأخبار مقتل الجنرال قبريال تاج والذي انضم إلى مجموعة الدكتور لام أكول عقب انشقاقه عن مجموعة مشار.

وجاءت المعارك امتداداً لمواجهات عسكرية بين الجانبين بدأت منذ أول أمس الثلاثاء بمنطقة حمرا الواقعة شمال شرق ولاية أعالي النيل بجنوب السودان .

وقال الناطق الرسمي باسم الحركة، إمانويل أبان، إن قوات مكونة من العناصر الموالية للجنرال جونسون أولونج هاجمت قواتهم في منطقة حمرا، لكن قواتهم تمكنت من دحر المهاجمين وكبدوا المعتدين خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

من جانبه، قال نائب حاكم ولاية فشودة من جانب المعارضة المسلحة بقيادة أولونج في أعالي النيل، جونسون أموت، إنه ليس لديه أي معلومات بشأن المعارك نتيجة لعدم وجود اتصالات مع قواتهم في منطقة حمرا.

وأوضح أوموت أن قواتهم في منطقة حمرا مهمتها مراقبة الشارع فقط، وأن أعدادها ليست كبيرة. وأكد أنهم لا يريدون الدخول في معارك مع قوات لام أكول، لكن إذا أراد لام أكول إعلان الحرب ضدهم فذلك شأن آخر على حد تعبيره.

تعيين رئاسي

أصدر الرئيس سلفاكير ميارديت مرسوماً رئاسياً أقال بموجبه حاكم ولاية تويك بونا بانيك بيار وحاكم ولاية قوقريال إبراهام قم، فيما أصدر قراراً رئاسيا آخر عين بموجبه وزير المالية الأسبق بولاية تويك كون مانيل خليفة لبونا بانيك، كما عين الرئيس سلفاكير شقيق زوجته قورقي دينق حاكماً جديداً لولاية قوقريال خلفاً لإبراهام قم.

اختفاء أبدي

نصح نائب الرئيس تعبان دينق غاي زعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار بنبذ العنف والعودة إلى بلاده، وقال تعبان لصحيفة جوبا مونتير إن دول المنطقة منعت مشار من دخول أراضيها وإنه سيقضي ما تبقى من حياته محبوساً في جنوب إفريقيا، وشبه تعبان رئيسه السابق الدكتور رياك مشار بالسيارة المعطوبة التي تم ركنها بعد أن خلعت إطاراتها، وأضاف: انتهى زمن الصراعات في جنوب السودان، وفي المنطقة كلها، وهذا هو وقت السلام، وهذا العام ومن أجل السلام سوف نتحدث مع أهلنا للانضمام للسلام لأن المتمردين سيتم حبسهم بجنوب إفريقيا كما حدث لمشار، وأضاف: لن تتم رؤية مشار مرة أخرى، ولن يظهر إلا إذا كان هناك سلام، وفي حال لم يكن هناك سلام فسيختفي مشار للأبد.

قمة نفطية

أكدت تقارير رسمية نشرتها صحيفة ذا أويل نيوز كينيا بأن قمة إفريقيا للنفط والغاز 2017م سوف تخصص جلسة للنفط بجنوب السودان، وقالت الصحيفة إن قطاع النفط بالجنوب يتوقع أن يحتل أولوية الأجندة التي ستناقشها القمة والتي ستستمر ثلاثة أيام تبدأ بالخميس وتنتهي بالسبت ووفقاً للصحيفة الكينية فإن الجلسة ستخصص لعصف ذهني حول إنتاج النفط وسبل تطويره في الدولة الوليدة من أجل تحسين وضعها الاقتصادي .

في وقت أعلن فيه نائب السفير الجنوبي بالإمارات العربية مايوم ألير نية بلاده زيادة إنتاجها من النفط بعد تعافي أسعاره عالمياً إثر قرار الأوبك خفض إنتاجها عالمياً للتصدي للتردي العنيف في أسعار النفط طوال الفترة الماضية، ووفقاً لموقع أويل برايس دوت كوم فإن دولة الجنوب كانت أعلنت نيتها زيادة إنتاجها من النفط يوليو الماضي إلا أن انعدام الأمن حال دون ذلك، الأمر الذي جعل معظم الحقول تتوقف عن الإنتاج عدا حقل فلوج بولاية الوحدة.

نقص الخدمات

أكد محافظ مقاطعة تيجور بولاية تركيكا الجديدة بجنوب السودان، جوزيف لورو قايتانو، نقص الخدمات الأساسية في المقاطعة، مطالباً المنظمات الإنسانية بالمساهمة في توفير الخدمات الأساسية بالمقاطعة.

وقال إن المقاطعة جديدة تعاني من نقص الخدمات وخاصة مصادر المياه ونقص المدارس والمستشفيات بالمقاطعة، مناشداً جهات الاختصاص والمنظمات الإنسانية العاملة في مجال التعليم والصحة بتوفير الخدمات للمواطنين.

اعترافات عسكرية

اتهم وزير الدفاع في حكومة جنوب السودان، كوال منيانق، أبناء أعالي النيل بأنهم تسببوا في أحداث ديسمبر من العام 2013، وأنهم ساهموا في تدمير أعالي النيل وإجبار المواطنين على النزوح نتيجة للحرب الدائرة حالياً.

وطالب كوال في خطابه لمواطني مدينة ياي في احتفالات رأس السنة بمدينة ياي، أبناء ياي بالتعلم من الأحداث التي وقعت في كل من ملكال وبانتيو وبور حيث تم تدمير الممتلكات وتشريد الأطفال، مما أجبر السكان على هجر المدن تماماً. محذراً أبناء ولاية نهر ياي من تكرار ما حدث في تلك المدن واستخدام الشباب في الحرب لتحقيق مصالح سياسية.

وانتقد وزير الدفاع وجود الجيش الشعبي داخل المدن، مبيناً أنه خطأ كبير، وأن السبب يرجع إلى تمرد الشرطة في ياي، مضيفاً أن الممارسات التي يقوم بها الجيش الشعبي الحكومي في مدينة ياي من عمليات نهب ممتلكات المواطنين والقتل لا تصب في مصلحة الجيش.

وكشف كوال عن تلقي قيادة الجيش الشعبي العديد من الشكاوى من مواطني الولاية، بارتكاب الجيش جرائم بحق المواطنين من الاعتقالات ونهب ممتلكاتهم، وأمر كوال منيانق الجيش الشعبي بتوقف مثل هذه الممارسات في جميع أرجاء جنوب السودان.

اتهامات متبادلة

أكد وزير الإعلام والمتحدث باسم حكومة ولاية ليج الشمالية لام تونقوار مقتل نحو(15) شخصاً بسبب النزاع على الأراضي بمنطقة كالجاك على الحدود مع ولاية روينق الجديدة وفقاً للتقسيم الإداري الجديد بجنوب السودان.

وقال إنه قُتل نحو خمسة آخرين أيضاً في أحداث متعلقة بسرقة الأبقار في ليج الشمالية بمناطق (ربكونا، ميوم، قويت وكوجو وذلك في الثامن والعشرين من ديسمبر المنصرم وفي الأول من يناير الجاري".

واتهم الوزير عناصر من ولاية روينق بمهاجمة أفراد كانوا يعملون في كمائن الفحم بمقاطعة كلجاك بشمال ليج، مما تسبب في مقتل نحو (15) شخصاً من العمال.

مشيراً إلى أن الهجوم كان بسبب الأراضي، مناشداً الأطراف لتهدئة الأوضاع وعدم سفك الدماء بسببها، وأضاف أن الخلاف حول الأراضي موضوع حكومة الولايتين (ليج الشمالية وروينق)، كما أكد وقوع أحداث أخرى متعلقة بسرقة الأبقار في ميوم الكبرى تسببت أيضاً في مقتل نحو (5) أفراد.

من جانبه نفى وزير الإعلام والمتحدث باسم حكومة ولاية روينق صمويل أنقوك علمه بالحادث، كما زعم عدم ضلوع عناصر من ولاية روينق في الهجوم على عمال الفحم.

وقال أنقوك إن الحدود بين الولايات الجديدة معروفة عرفياً، وهم في انتظار لجنة ترسيم الحدود المكونة من قبل الرئيس لترسيم الحدود الداخلية للولايات الجديدة.

تسليم المتمردين

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية بجنوب السودان، ميوين ماكول، أن الوزير دينق ألور ناقش مع نظيره السوداني إبراهيم غندور العلاقات الثنائية بين البلدين من بينها اتفاقيات التعاون المشترك بين البلدين، بجانب استلام دعوة رسمية من البشير لرئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت لزيارة السودان.

متوقعاً أن يقوم الرئيس كير بزيارة الخرطوم خلال الأسبوعين المقبلين لمناقشة سبل تنفيذ اتفاقية السلام، هذا إلى جانب القضايا الخلافية بين الجانبين.

وأوضح ماكول أن رئيسي البلدين سوف يناقشان حزمة من قضايا متعلقة بمستقبل العلاقة بين البلدين، من بينها إيواء الحركات المناوئة للحكومتين.

هذا ولم يستبعد ماكول أن تقوم جوبا بتسليم الخرطوم قادة الحركات المناوئة للحكومة السودانية إن وجدوا في أراضيها. وتابع "إن ذلك سوف يكون من ضمن أجندة اللجنة الأمنية المشتركة بين البلدين إذا كانت هنالك أطراف مناوئة للحكومتين.

وكان وزير خارجية جوبا دينق ألور قد قال في تصريحات للصحفيين بالخرطوم، إن المباحثات مع الرئيس المشير عمر البشير شملت قضية إبعاد الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة السودانية من جنوب السودان.

أدلة جديدة

عثرت قوات الأمن التابعة لحكومة الرئيس سلفاكير على أختام وديباجات رسمية بمقر شركة كليك تكنولجيس يعتقد أنها استخدمت في سرقة مبالغ مالية ضخمة من مكتب الرئيس.

ووفقاً لموقع سودان تربيون فإن القضية تناولت تحويل 500 مليون دولار سرقت من مكتب الرئيس وتم تحويلها في حساب جون وقو بنيروبي لصالح مايون وول والمدير التنفيذي لمكتب الرئيس يل لول.

وبحسب تقرير نشرته "ليقل وو تش اسسويتس" طلب من كور واقو توضيح كيف وصلت الأختام والدمغات الحكومية للشركة التي يملكها الأخير، وبرر لول وجود الأختام والدمغات في الشركة لطلبه منها استصدارها لصالح مكتب الرئيس إلا أن أخطاء صاحبت إصدارها جعلتها تعيد صياغتها بهدف تدمير النسخة الأولى التي صاحبتها الأخطاء إلا أنها لم تقم بذلك الأمر الذي جعل قوات الامن تعثر عليها بمقر الشركة .

هذا توقيعي

انصاف العوض

قمة النفط

قال وزير خارجية جنوب السودان دينق ألور في حوار أجرته معه الصحفية المميزة مها التلب بالزميلة الجريدة إن دولة الجنوب عملت على زيادة إنتاج النفط إلى 130 ألف برميل في اليوم، والحقيقة أن لكلام الوزير ما بعده بعد أن أكدت تقارير رسمية نشرتها صحيفة ذا أويل نيوز كينيا بأن قمة إفريقيا للنفط والغاز 2017م سوف تخصص جلسة للنفط بجنوب السودان، وقالت الصحيفة إن قطاع النفط بالجنوب يتوقع أن يحتل أولوية الأجندة التي ستناقشها القمة والتي ستستمر ثلاثة أيام تبدأ بالخميس وتنتهي بالسبت، ووفقاً للصحيفة الكينية فإن الجلسة ستخصص لعصف ذهني حول إنتاج النفط وسبل تطويره في الدولة الوليدة من أجل تحسين وضعها الاقتصادي وأضافت أن القمة ستعقد في مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا.

وأعلن نائب السفير الجنوبي بالإمارات العربية مايوم ألير نية بلاده زيادة إنتاجها من النفط بعد التعافي في أسعاره عالميًا إثر قرار الأوبك تخفيض إنتاجها عالميًا للتصدي للتردي العنيف في أسعار النفط طوال الفترة الماضية. ويقيني أن القمة الطارئة التي من المزمع عقدها بين الرئيسين السوداني عمر البشير والجنوبي سلفاكير ميارديت دافعها الأول مناقشة ملف النفط، ذلك أنه الملف المفصلي لأي حراك قادم بالجنوب سلماً أم حرباً، لأن كلا الخيارين يحتاجان لدعم لوجستي باهظ التكاليف.

وفي حال صدقت التأويلات فإن مصلحة كلا البلدين التعامل مع الملف بمنتهى المرونة وبخاصة حكومة الخرطوم وذلك أنها الخاسر الأكبر من استمرار الحرب بالجنوب والتي ستنقل إليها ملايين اللاجئين الجنوبيين إضافة إلى أن الاستقرار الأمني والسياسي بالجنوب سيعجل بحل العديد من القضايا العالقة. كما أن ربط ملف النفط بالملفات العالقة الأخرى من ملفات أمنية وملفات أبيي يخلو من الحكمة وذلك أنها ملفات ظلت عالقة لفترات طويلة دون أن تصيب مواطني البلدين في مقتل كما فعل ملف النفط وبخاصة للشعب الجنوبي الشقيق.

قد تكون الخرطوم وجدت في الذهب بعض العوض عن خسائرها في النفط إلا أن الرئيس البشير مجبر أخلاقياً على دعم أشقائه القادة الجنوبيين من أجل الوصول إلى سلام واستقرار يعززون به استقلالهم الوليد الذي منحهم إياه كاملاً غير منقوص، وذلك أن الجلوس على مقاعد المتفرجين والجنوب ينزلق في هاوية الاحتراب والجوع والفقر لا يناسب قائداً بقامة الرئيس البشير بأي حال.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 3 = أدخل الكود