عادت قضيّتُها إلى السطح مجدداً شركة كومون.. "الأمين" يُفجِّر الصراع الكامن

عرض المادة
عادت قضيّتُها إلى السطح مجدداً شركة كومون.. "الأمين" يُفجِّر الصراع الكامن
تاريخ الخبر 05-01-2017 | عدد الزوار 237

الخرطوم: عبد الرؤوف طه

مجدداً، صعدت مجموعة (كومون) إلى سطح الأحداث الساخن بعد مرحلة كُمون استمرت لعامين. مدخل التصعيد كان النائب البرلماني محمد الحسن الأمين، الذي يبدو أنه آل على نفسه تتبع القضية، وهذا بالضبط ما جرى يوم (الثلاثاء) بإشارته إلى كون الشركة لا تزال تعمل في مطار الخرطوم بالرغم من القرار القاضي بخروجها من المطار وتصفيتها بالكلية.

الأمين كشف عن أن الطيران المدني قام بإلغاء عقد شركة أخرى تحمل اسم (أير كلوب) وذلك من أجل عيون كومون التي تنشط في المسافة الفاصلة بين الركاب ومدرج الطائرات.

أصل القضية

ذات صباح كان النائب البرلماني محمد الحسن الأمين يمتطي سيارته متوجهاً تلقاء مطار الخرطوم للحاق برحلة تتبع لمصر للطيران، وبالفعل دلف إلى داخل صالة المطار وعند مفرق الباب تتفرق الروايات.

الأمين يعتمد على وثائق يقول إنها تثبت تحصيل الشركة لرسوم غير قانونية، قادت إلى تصفية الشركة حين إثارته للقضية. أما رواية الشركة فتُفيذ بمناكفات نشبت بين عمال كومون والأمين الذي ارتأى أن درجته الدستورية لم تعط حقها ومستحقها، ما قاده للخروج غاضباً ومهدِّداً بعدما أمر بإخراج سياراته التي اصطدمت أثناء ذاك بإحدى البوابات الزجاجية بصالة المطار.

وها هو الأمين يعود بعد عامين من قرار تصفية الشركة ليقول لنواب البرلمان إن الشركة ما تزال تعمل بمطار الخرطوم، راسماً سؤالاً مهماً: (من يحمي كومون؟).

هجوم ثانٍ

قصف محمد الحسن الأمين الطيران المدني لمرة ثانية في البرلمان يوم أمس الأول ، وفي تصريحات صحافية اتهم الطيران المدني بمخالفة توجيهات رئاسة الجمهورية عبر التعاقد مع أحد شركات كومون للعمل بمطار الخرطوم، بالرغم من التعاقد المسبق مع شركة (ايركلوب) من قبل الطيران المدني. وطالب الأمين باستدعاء وزير الدفاع باعتباره المسؤول عن منظومة الطيران المدني لاستجلاء الحقائق حول الاتهامات المثارة.

بيد أن مصدراً بارزاً بالطيران المدني وصف محمد الحسن الأمين بعدم الدقة والتحري، وقال: "فات على الحسن الأمين أن التعاقد مع شركات التشغيل بصالة المطار ليس من مسوؤلية الطيران المدني إنما مسوؤلية المطار عبر شركة مطارات الخرطوم القابضة". وأقر ذات المصدر بأن كومون تعمل بمطار الخرطوم ولكنها ما تزال تحت التصفية.

من ناحية أخرى نفى المصدر في حديثه مع (الصيحة) تعاقدهم مع شركة ايركلوب قائلاً: "لم نسمع بشركة اير كلوب إلا من البرلمان". ومضى قائلاً: "كومون في الأصل لم تخرج من المطار، ولكن محمد الحسن الامين لا يعلم بذلك". وختم المصدر بالقول إن هنالك لجنة وزارية فنية مسؤولة عن تصفية كومون وهي المختصة في هذا الشأن، وليس من حق الطيران المدني الدفاع عنها".

صراع شخصي

يذهب مراقبون إلى أن الصراع بين محمد الحسن الأمين ومجموعة شركات كومون تحول إلى الطابع الشخصي، خاصة أن الحسن ظل في حالة ملاحقة مستمرة للشركة، مع السعي لإخراجها من العمل في ردهات مطار الخرطوم.

من حملة هذا الرأي المحلل السياسي بروفيسور صلاح الدومة الذي قال لـ (الصيحة) إن ما يحدث هو صراع شخصي بين مدير الشركة يوسف محمد الحسن والنائب البرلماني محمد الحسن الأمين، وأضاف الدومة أن الصراع حول كومون لا يخلو من مصالح وأطماع شخصية جعلت محمد الحسن الأمين يصر على تصفيته الشركة وقد نجح في ذلك في فترة سابقة .

شركة محمية

ثمة همس يقول إن كومون تتمتع بنفوذ وحماية من قبل بعض النافذين، بل يذهب بعضهم إلى القول إن معظم أسهم الشركة مملوكة لجهة نافذة، ويستند أولئك على الخلفية الإسلامية التي يتكئ عليها مدير الشركة يوسف محمد الحسن الذي عرف بأنه أحد شباب الإسلاميين.

وفي هذا الشأن يعود صلاح الدومة ليقول إن الصراع حول كومون يؤكد أنها ذات نفوذ وتتمتع بحماية، الأمر الذي أثار حفيظة محمد الحسن الأمين الذي يعمل على كشف الأكمة ما وراء الشركة. وختم الدومة حديثه بأن ثمة ثغرات واضحة أو منافذ لممارسات غير قانونية مكَّنت الحسن الأمين من هزيمة الشركة وإصدار قرار من رئاسة الجمهورية بتصفيتها.

بيد أن إصرار الحسن الأمين على ملاحقة شركة كمون بدا غير مهضوم لكثيرين خاصة وأنه يُثير القضية رغم وجود عشرات القضايا التي تهم المواطن وتستدعي مناقشتها من قبل البرلمان. على ذات الصعيد يقول مصدرنا في الطيران المدني إن محمد الحسن تحركه دوافع شخصية بغية النيل من كومون والسعي لإبعادها من العمل بالمطار دون أي أسباب منطقية.

في بالمقابل يرى محمد الحسن الأمين أن كومون تتحدى القرارات الصادرة من رئاسة الجمهورية بعدم امتثالها لقرار التصفية الصادر في حقها وربما يكون في حديث الأمين إشارة ضمنية لأن كمون شركة محمية وذات نفوذ كبير .

اير كلوب

بالعودة للحديث الذي أثاره البرلمان عن طريق عضو المؤتمر الوطني محمد الحسن الأمين بقوله إن المطار أبعد إحدى الشركات التي تحمل اسم اير كلوب، نجد أن إدارة المطار تنفي على لسان المصدر الذي تحدث لـ(الصيحة) تعاقدهم مع شركة بهذا الاسم في الوقت القريب.

المصدر قال: منذ سنوات مسألة التعاقد مع شركات التشغيل ليست اختصاص هيئة الطيران المدني ورفض المصدر وبشدة الاسترسال في قضية كومون، مكتفياً بتوضيح أن التعاقد مع شركة التشغيل ليس من اختصاصهم.

بيد أن محمد الحسن الأمين أوضح في تصريحات صحافية أن اير كلوب دفعت بشكوى لوزارة المالية بصفتها مشرفاً على الشراء والتعاقد مع الشركات التي تعمل بالمطار. حديث ربما يؤكد وجود شركة تحمل اسم ايركلوب، وعن ذلك يقول المصدر إن التعاقد مع الشركات تم إيقافه قبل ثلاث سنوات، وبالتالي ربما تم التعاقد مع ايركلوب قبل سنوات خلت .

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود