يُخضِع الحوامل لفحص الإيدز والكبد الوبائي المستشفى السعودي للنساء والتوليد.. نظرة عن قرب

عرض المادة
يُخضِع الحوامل لفحص الإيدز والكبد الوبائي المستشفى السعودي للنساء والتوليد.. نظرة عن قرب
تاريخ الخبر 02-01-2017 | عدد الزوار 331

تنويم كل اثنين في سرير والعناية المكثفة تحتاج لعناية

المدير العام: التردد العالي يحتم تشييد عنابر إضافية

تجوّل فيه: صديق رمضان

رغم أن المكان مكتظ بالنساء اللواتي تجاوز عددهن في تلك الساعة الصباحية نحو الخمسين، ورغم شعوري بالحرج حينما قررت الاقتراب منهن والإنصات إلى "ونستهن "، إلا أنني فعلت ذلك رغم نظرات بعضهن المتعجبة بالدافع الصحفي، فالمكان الذي يجلس فيه الرجال يقع على مقربة منهن، غير أني لم أكترث واتخذت موقعاً جيداً ساعدني في سماع بعض الأحاديث والتي كان العنوان البارز لها القلق والتوجس من تأخر خروج من تم إدخالهن غرفة العمليات، ولكن امرأة ستينية قطعت لهن بأن التأخير أكثر من عادي بدعوى العدد الكبير من العمليات التي يتم إجراؤها في اليوم الواحد، فيما تخوفت شابة من أن يكون مصير شقيقتها التي كانت تخضع لعملية ولادة من أن يتم تنويمها مع أخرى في السرير بسبب الازدحام كما حدث لها من قبل بالمستشفى السعودي للنساء والتوليد.

داخل العملية

وبعد جولة على عدد من مرافق المستشفى الحكومي المتخصص في النساء والتوليد والواقع إلى الغرب من جامعة أم درمان الإسلامية للبنات وشمال أسواق أم درمان الكبرى بالعاصمة الوطنية، اخترت التوجه رفقة موظفة بالمستشفى إلى مجمع العمليات للتعرف على أسباب تأخر خروج من يتم إدخالهن لإجراء عمليات الولادة، فعند استقبال المبنى الأنيق رفضت طبيبة بكل تهذيب دخولنا دون أن نرتدي حذاء ولاب كوت وطاقية وكمامة، وهو زي مخصص لكل من يدخل غرفة العمليات، فامتثلنا لأمرها وكان الشعور لحظتها جميلاً، فمهنة الطب يظل سحرها متوهجًا وجاذباً حتى وإن لم تعد الأمنية الأولى للصغار مثلما كانت في الماضي، وبعد دخولنا فإن أول ما لفت نظرنا وجود خمس من عاملات النظافة، وهن ينهمكن في نظافة الأجهزة والأرضيات بمطهر، وبالتزامن مع عملهن فإن شباباً آخرين يفعلون شيئاً مماثلاً علمنا أنه تعقيم، وكنا نعتقد أن موعد العمليات قد أزف .

عمل دوري

إلا أن طبيبة شابة كشفت عن أن العمليات بدأت منذ السابعة صباحًا وأن عملية النظافة والتعقيم يتم إجراؤها عقب كل عملية جراحية، وجدنا غرفة عمليات خالية وأحد الشباب يتفحص أجهزتها، وأيضاً تمت إفادتنا بأن هذا إجراء روتيني يتم قبل وبعد إجراء العملية الواحدة، ثم وقفنا على باب غرفة أخرى للعمليات داخل المجمع، ولم نشأ الدخول رغم الترحيب بنا من الطاقم، وذلك لأنهم كانوا ساعتها يجرون عملية ولادة لسيدة لم نتبين ملامحها لتغطيتها بغطاء من القماش، فقط ألقينا عليهم التحية وغادرنا، وكان عددهم ستة، منهم اثنان من اختصاصي النساء والتوليد، وكان ذلك مؤشرًا جيداً يدل على الاهتمام، أما الغرفة الأخيرة فقد كانت تضم عدداً من النساء الحوامل اللواتي ينتظرن أدوارهن، وكان التوتر بادئاً على ملامحهن ومعظمهن شابات دون الثلاثين، وللإجابة على تساؤلنا حول تأخر النساء داخل العملية وخروجهن بعد ساعات، فقد اكتفى طبيب طلبت منه إيضاحاً بالنظر إلى "ورقة" معلقة على الحائط، وعندما قرأنا ما فيها وجدنا أنها قائمة لعشرين امرأة حامل، كان يوم زيارتنا موعد إجراء عمليات الولادة لهن،و قال لنا: "لا يوجد تأخير فبخلاف العدد الكبير لعمليات الولادة التي يتم إجراؤها يومياً والتي تصل أحيانا إلى أكثر من خمسين، فإن ثمة إجراءات طبية لابد من إكمالها مثل تجهيز غرفة العملية عقب الانتهاء من كل عملية ولادة، بالإضافة إلى تجهيز الحامل، مشيراً إلى أن القلق ظاهرة طبيعية تلازم كل من يخضع له أحد لعملية حتى لو استغرقت خمس دقائق فقط.

الحضانات واختلاط المشاعر

استبعدنا فكرة زيارة الحوامل في غرفهن والعنابر، ولكن التقينا بعدد منهن في الحضانة التي قصدناها أيضاً لإلقاء نظرة على واقعها بالإضافة إلى معرفة أوضاع الصغار الذين تفرض ظروفهم الصحية حجزهم في الحضانات ، ومرة أخرى طُلب منا ارتداء زي معقم قبل دخول الحضانة التي تقع في غرفة أقرب في مساحتها إلى العنبر، فاختلطت مشاعرنا ما بين الفرحة لرؤية صغار خرجوا إلى الوجود وقد أشاعوا أجواء من البهجة وسط أسرهم، وما بين عدم اكتمال الفرحة بولادتهم بداعي وجودهم في الحضانة التي تعني أن ثمة مشاكل صحية يعانون منها، صغار لم تمض على خروجهم إلى الدنيا سوى أيام، وهؤلاء وجدناهم في أسرة صغيرة تحت إشراف طبي صارم ودقيق يقف علي رأسه ثلاثة من الاختصاصيين، ووجدنا أطفالاً آخرين تم وضعهم في حضانة مغلقة بالزجاج، وأشارت إلينا الممرضة إلى أنه تمت ولادتهم ناقصي الوزن ويتم وضعهم في حضانة تحاكي رحم المرأة في كل شيء، وجدنا عددهم سبعة يومها، وحينما خرجنا كانت أمهات بعضهم يجلسن في مكان خصص لهن لإرضاعم، سألت عفاف وهي شابة عشرينية عن شعورها ومولودها في الحضانة فقالت: رغم أن ظروف مولودي الصحية فرضت عليه أن يظل في الحضانة، إلا أنني وحينما يتم استدعائي لإرضاعه أشعر بسعادة غامرة، إنه طفلي الأول وأنا في غاية السعادة، لقد أخبرني الأطباء أنه في صحة جيدة بعد أن خضع لعناية مكثفة لأيام، وربما أستطيع المغادرة إلى المنزل لنحتفل به بعد أيام معدودة.

الحوادث.. الازدحام سيد الموقف

إلى الشمال من المستشفى السعودي للولادة تقع حوادث الشيخ محمد علي فضل التي وجدناها مكتظة بالمرضى من الحوامل والنساء، والملمح اللافت ضيق المكان على صعيد الصالات والغرف، وحدثني ممرض بأن مرافق الحوادث لم تكن تعاني من ضيق في استيعاب المرضى، وقال إن التردد العالي بات أكبر من أن تستوعبه أقسام الحوادث التي تعمل على مدار اليوم، ويوجد بها مدير طبي يديرها، وأيضا توجد بها غرفة للعمليات المختلفة بما فيها الولادة الطارئة قيصرياً والطبيعية، كما توجد عناية مكثفة، ورغم الاكتظاظ الذي وجدنا عليه المعمل إلا أن طبيباً يعمل به كشف عن أنهم ورغم ضغط العمل والكمية الكبيرة للتحاليل التي يجرونها إلا أنهم يملكون القدرة على إنجاز العمل في ذات اليوم، مرجعاً الأمر إلى توفر الأجهزة الحديثة والمحاليل علاوة على وجود طاقم وصفه بالكبير والمتميز، وقطع بإجرائهم كل التحاليل داخل الحوادث دون الحاجة إلى تحويلها لمعامل خارجية أخرى، والحوادث التي شيدها رجل البر والإحسان الفقيد الشيخ محمد علي فضل متخصصة أيضاً في أمراض النساء والتوليد وتحت إدارة ذات المدير العام الذي يدير السعودي للنساء والتوليد.

الأرقام تتحدث

تلك كانت ملامح عامة لأبرز أقسام المستشفى السعودي للنساء والتوليد، دعونا نقلب بعض إحصاءات وأرقام النصف الأول من هذا العام، والتي توضح أن التردد من شهر يناير إلى يونيو بلغ في العيادة الخارجية 16552 مريضة، أما المحولة فقد بلغ التردد عليها 11831 مريضة ، فما بلغت الدخولات للعنابر 8639، وبلغ عدد المواليد الذين تم إدخالهم الحضانة 504، أما الولادة الطبيعية في الأشهر الستة، فقد بلغت 4431 حالة، فيما بلغت القيصرية 1739 عملية، كما تردد على بنك الدم 14694 وهو رقم عالٍ.

ويبدو رقم التردد على الموجات الصوتية قريباً منه، حيث بلغ 14371 مريضة، وشهدت المستشفى إجراء عمليات جراحية كبيرة بواقع 342 وهي لا علاقة لها بعمليات الولادة القيصرية، أما الصغيرة فقد بلغت 1028 عملية، أما أكبر الأرقام التي حملها النصف الأول من هذا العام فقد تمثلت في نسبة التردد على المعمل التي بلغت 27030، فيما بلغت الوفيات في النصف الأول من هذا العام وسط الحوامل 13 حالة قبل وبعد عمليات الولادة، ومن الأرقام التي لفتت نظرنا عمليات إزالة رحم، وقد بلغت 106 بالإضافة إلى حمل خارج الرحم وبلغت عشرين حالة.

ستة آلاف مولود

وشهد المستشفى السعودي خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام ولادة 6170 طفلاً، وقد تقاربت نسبة الإناث إلى الذكور، حيث تمت ولادة 3046 من الإناث و3197 من الذكور، أما الأطفال الذين توفوا خلال النصف الأول من هذا العام قبل وبعد عمليات الولادة، فقد بلغ عددهم 60 طفلاً، أما حديثو الولادة فمن مجموع 504 تم إدخالهم الحضانة فقد خرج منهم 414 أحياء وتوفي 96، ورأيت أن هذه النسبة من الوفيات عالية، إلا أن اختصاصياً أفادني بأنها دون المعدل العالمي بنسبة كبيرة، وقال إنها من جملة العدد الكامل للولادة فإنها تعادل 0،05%.

الازدحام.. أزمة واضحة

معظم من التقيتهم بالمستشفى السعودي والحوادث، فقد شكوا من الازدحام ونسبة التردد العالي وأكدوا ضرورة تشييد المزيد من العنابر والغرف حتى يمكن استيعاب الأعداد الكبيرة التي تتردد على المشفى الحكومي من الحوامل، وللتأكيد على صدق حديثهم فإن كثيراً من الحالات لم يجد المسؤولون عن عنابر الولادة سوى شغل السرير بأكثر من حامل، وهذا ما جعل نسبة انشغال السرير ترتفع إلى 121%، فيما بلغت أيام التمريض 10559 يوماً.

فحص الإيدز

اللافت في المستشفى السعودي للنساء والتوليد إخضاع كل حامل لفحوصات طبية تستهدف معرفة الإصابة باثنين من أخطر الأمراض المعدية، وهما الإيدز والتهاب الكبد الوبائي، هذا الإجراء وصفته سلوى بالمخيف، وقالت: لنا إن الكثيرين لا يفضلون الخضوع له بداعي الخوف، غير أنها تؤكد على أهميته وضرورته، وتضيف: خضعت له مرتين، ولم أتخوف أو أرفضه لعلمي التام عدم إصابتي بالمرضين الخطيرين، وفي تقديري أن في هذا حماية للحامل، فالتي يكتشف عندها أحد المرضين ورغم الصدمة إلا أنها تستطيع بعد ذلك التعامل معه، وأفادني طبيب عن اكتشاف عدد من حالات الإصابة وسط الحوامل بالإضافة إلى التهاب الكبد الوبائي، ورأى أن هذا الفحص أمر هام ويجب أن يسري على كل المستشفيات قبل إجراء أي عملية جراحية، وقال إن إدارة المستشفى اهتمت بتطعيم كل الكادر البشري بجرعتين ضد الكبد الوبائي وتبقت الجرعة الأخيرة.

قسم الجودة

استقبلتنا المدير العام للمستشفى السعودي للنساء والتوليد ، الدكتورة آمنة عبد الله علي، بترحاب وإشادة بتفقد الإعلام للعمل في المستشفيات ومعرفة الجهود المبذولة وأوجه القصور، وأشارت إلى أن المستشفى السعودي بجانب حوادث الشيخ محمد علي فضل، تعتبر من أكثر مستشفيات الخرطوم التي شهدت تطوراً كبيراً على الأصعدة كافة، وبدأت مفاخِرة بالتردد العالي عليه، معتبرة هذا دليلاً على جودة الخدمة التي تقدم للحوامل والنساء بصفة عامة، مشيرة إلى وجود طاقم طبي متكامل في كافة الأقسامـ وأضافت: نعمل طوال أيام الأسبوع لمدة 24 ساعة بل حتى يوم السبت تجرى فيه عمليات الولادة، لدينا ست وحدات على رأس كل واحدة ثلاثة اختصاصيين بالإضافة إلى ستة نواب وعشرة أطباء امتياز، ولا نعاني شحاً ونقصاً في الكوادر، بل نمتلك كوادر على مستوى عالٍ من الإمكانيات، فلدينا عشرون اختصاصي نساء وتوليد أعتبرهم علماء في هذا المجال، وتعتقد الدكتورة آمنة أن وجود قسم للجودة يعتبر رأس الرمح في تطور المستشفى، وقالت إن هذا القسم معني بمتابعة الأداء الطبي والإداري والفني وإنه بمثابة العين التي تبصر الأخطاء وتنبه إليها وتشخصها، وأضافت: "أتلقى يومياً تقريراً من هذا القسم بالأخطاء والسلبيات والملاحظات ونعمل كفريق واحد مع الأطباء على معالجة أوجه القصور، وأعتقد أن أسلوب المراجعة والمتابعة اليومية أسهم كثيرًا في تقليل الأخطاء والسلبيات.

تردد عالٍ

وتمضي الدكتورة الدكتورة آمنة عبد الله علي في حديثها وتكشف عن أن التردد العالي على المستشفى الذي يبلغ متوسطه في الشهر ستة عشر ألف مريضة ألقى بظلاله عليهم، وذلك لأنه ضاعف من حجم العمل على الطاقم الطبي بالإضافة إلى أنه شكل ضغطاً على الأجهزة، وقالت إنهم رغم ذلك يبذلون مجهودات كبيرة لاستمرار تقديم الخدمة على ذات النسق، لافتة إلى حاجتهم الماسة إلى إنشاء المزيد من المرافق، غير أنها تؤكد بأن الفصل الثالث لا يدخل ضمن مسؤولياتهم، مشيدة بمدير عام وزارة الصحة بولاية الخرطوم الذي اعتبرته أحد أسباب التطور الكبير الذي طال المستشفى لتجاوبه واهتمامه الكبيرة بحل مشاكلها، وامتدحت كذلك جهود مجلس الأمناء وعلى رأسهم جودة الله عثمان، أحمد دولة، خلف الله أحمد الطيب، كركاب، دكتور إسماعيل مكي، أولاد الشيخ محمد علي فضل، وقالت إن هذا المجلس يعتبر شريكاً أساسياً في تحوّل المستشفى السعودي إلى وجهة جاذبة للمرضى بداعي جهود أعضائه المقدرة في استقطاب الدعم، وأقرت بأن التردد العالي يحتم عليهم أحياناً تنويم أكثر من حامل في سرير واحد، وقالت إن هذا يعني ضرورة إنشاء المزيد من العنابر وتحديدًا الخاصة لأنها تشكل مصدر دخل جيداً يساعد المستشفى في موارده، بالإضافة إلى توفير قسم عناية متطور الذي اعتبرت الموجود منه لا يرضي الطموحات ولا يوفر خدمة جيدة للمرضى، بالإضافة إلى إنشاء حضانة تستوعب عدداً كبيراً من المواليد، وقالت إن إنشاء الجناح الخاص من شأنه حال دخوله العمل أن يسهم في حل كافة مشاكل المستشفى.

تجربة

خرجنا من مستشفى النساء والتوليد الذي بدا لنا مظهره العام جيداً ومستوى النظافة على درجة متميزة وخدمته بشهادة المرضى لا تشوبها شائبة، إلا أن ضيق عنابره وغرفه علاوة على افتقاده قسم عناية كبير الحجم وحديث تخصم كثيراً من إيجابياته التي جعلته مقصدًا للنساء لجودة خدمته الطبية، كما أن إخضاع المرضى لفحص الإيدز والتهاب الكبد بالإضافة الى قسم الجودة من التجارب والأفكار التي يجب تطبيقها في كل المرافق الصحية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 9 = أدخل الكود