ظلموا طبيب القلب..!

عرض المادة
ظلموا طبيب القلب..!
908 زائر
29-12-2016

ضجَّت منشيتات الصحف بإقالة مدير مركز القلب بمدني بتهمة فساد. نشر في عدة صحف. لا أعرف الرجل ولكن عدة مرات إن لم يكن عشرات المرات قرأت إعلاناً لعمليات قلب مجانية في مدني، أحياناً للأطفال وأحياناً للكبار، تُجريها جمعيات عربية أو أجنبية. ويمر الأمر عادياً وندعو سراً للمرضى والمحسنين.

وربما قرأت خبر الإقالة الموسوم بالفساد وقرأه غيري وقالوا الحمد لله حرباً على الفساد والمفسدين قد بدأت غفر الله لنا. وما علمنا أن هذا فساد من نوع آخر هو فساد الكيد للناجحين، هناك أعداء نجاح وحاقدون لا يريدون أن يروا شيئاً جميلاً والذي نفسه بغير جمالٍ لا يرى في الوجود شيئاً جميلاً.

لن يخسر مستر عبد الله الأمين الشيخ، مدير مركز القلب ود مدني، بل سيترك هذه البلاد إلى بلاد تعطيه عشرات الأضعاف مالياً. ولكن مواطن الجزيرة وما حولها من ولايات خسر استشاري قلب بذل جهداً كبيراً من أجله.

لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل على أهل الكيد.

وما علمت بتفاصيل القصة إلا بعد رسالة من صديقي الأخ دكتور أنس البدوي بابكر، استشاري القلب والقسطرة الذي أرسل لي الرسالة أدناها:-

حملت الصحف قراراً بإقالة مستر عبد الله الأمين الشيخ، مدير مركز القلب ود مدني، بحجة الفساد المالي. أتدرون ما هو الفساد الذي تم بسببه إقالة الرجل التقيّ الورع الأستاذ الجامعي مربي الأجيال الزاهد فيما عند الناس الذي بنى أكبر مركز للقلب في إفريقيا وجعله قبلة للقاصي والداني من مرضى الولايات واستقطب إليه عشرات من الوفود من خارج السودان يتبارون في إجراء العمليات للأطفال والكبار مجاناً بدون منٍّ ولا أذى ووطَّن لعلاج أمراض الشرايين والقسطرة في الولايات وترك أسرته في الخرطوم ورابط في ود مدني يعمل في السر بلا ضوضاء ولا إعلام.

هذا الرجل أقيل لاتهامه بالفساد المالي الذي برأته منه المحكمة لأن أحد الوفود التي جلبها تبرع للمركز بمبلغ ٦ آلاف دولار والمركز يعاني ما يعاني من الإهمال وعدم الدعم بعد أيلولته إلى ولاية الجزيرة فبدلاً من أن يبيع الدولار بمبلغ خمسة جنيهات في البنك باع الدولار بسعر ١١ جنيهاً في السوق الموازي ودخلت هذه الأموال حساب المركز حتى يغطي بعضاً من تكلفة القسطرة، الذي نفضت الولاية يدها عن دعمه وتبرأت منه فكان جزاء سنمار إشانة سمعة في الصحف وإقالة بينما مئات الملايين من الدولارات تُسرَق نهاراً عياناً دون أن تنبس حكومتنا ببنت شفة وبينما مثله يكرم وتقام له الاحتفالات في كل أنحاء الدنيا بمثل هذا الإنجاز..لا نملك إلا أن نقول لا حول ولا قوة إلا بالله ونهمس في أذن مستر عبد الله الأمين أن الحق لا بد أن ينجلي ويومئذٍ سيدري أصحاب الكيد لك أي مُنقلَب ينقلبون ...

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تعالوا نبكي على د.عبد الله - أحمد المصطفى إبراهيم
مخالطة الناس - أحمد المصطفى إبراهيم
أدركوا أرشيف "هنا أم درمان" - أحمد المصطفى إبراهيم
بند "الدعاء والتضرع" - أحمد المصطفى إبراهيم
شرطة السودان وشرطة الجزيرة - أحمد المصطفى إبراهيم