دعوة إلى الحب

عرض المادة
دعوة إلى الحب
1340 زائر
13-12-2014

يحظى الحب برصيد ضخم من الحضور والتأثير في كينونة الإنسان وسلوكه فلا نبعد في القول إذا قلنا إنّ الإنسان مخلوق عاطفي بالدرجة الأولى تغلب عليه العاطفة وتتحكم بسلوكه ويقاد منها أكثر من أن يقاد بعقله أو مطالب جسده.

وهناك جملة من الحقائق والمعاني تؤكد ذلك ينبغي أن تكون حاضرة في تصور المربي وتعامله مع الطفل والناشئ، ونجمل هذه الحقائق في النقاط التالية:

الحب هو الأداة السحرية في التأثير والتغيير تعتبر أرقى أساليب التواصل الإنساني الذي يحظى بالقبول العام من جميع الناس على اختلاف أجناسهم وثقافاتهم وقيمهم فلا يختلف على تقديره والاعتراف به اثنان فهو من رصيد الفطرةِ الذي يأبى التحريف والتشويه، ففي داخل كل إنسان سوي وهاجسه طلب الحب والتطلع إليه فلا عجبَ إذا قلنا إنه الأداة السحرية في التأثير والتغيير.

الحب راحة للقلب من شتى المتاعب وإن عاطفة الحب بصورة عامة هي حالة من الانسجام النفسي والاطمئنان الداخلي الذي يضفيه الإنسان على ما حوله فيعينه على أداء عمله أياً كان نوعه بحيوية وإيجابية.

الحب يجعل العمل متعة نفسية وعقلية لا محنة وبلاء ويرقى بالإنسان درجة أخرى فيستلذ التعب ويستعذب البذل فيصبر الإنسان ولا يحس بمعاناته وهنا ذروة الإبداع والتألق ومنطلقه.

الحب ثروة لا تنضب ورصيد لا ينقص عندما تبذر تفتح لنفسك رصيدًا لا ينقص بل يزيد مع الأيام وينمو من حيث لا تدري

الحب يغير تفكير المتعلم وأسلوبه ومواقفه.

الحبّ دليل العقل وسعة الأفق عندما يسلك المعلم سبيل الحب في علاقته بالأطفال والناشئين فهذا يعني أنه يدرك أهمية الحب وثمراته وهذا دليل نضج عقله وسعة أفقه.

بالحب نحل المشكلات ونستغني عن تدخل الآخرين، وكثير من هذه المشكلات تكون تافهة صغيرة يعرضها المعلم وكأنها كبيرة من الكبائر المستعصية على الحل، والأنكى من ذلك أن يكون الحب هو السبيل إلى تكوين الشخصية السوية، الأطفال الذين يفتقدون حظهم من الحب يفتقدون حظًا كبيراً من السواء النفسي، ويسهم المعلمون والآباء الذين يفتقدون الحب في توريثهم عقداً وأزمات نفسية هم في غنى عنها.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
وداعاً يا سيف الدين - معاوية السقا
عبث المنتديات - معاوية السقا
النصف الآخر - معاوية السقا
أشتات - معاوية السقا
عزيز دنياي - معاوية السقا