سنار أنا"

عرض المادة
سنار أنا"
155 زائر
28-12-2016

يوم أمس كان حداً فاصلاً لمعاناة تطاول ليلها واستطالت مأساتها...كان حلماً قد تحقف بجهود الشعب السناري ، بعد أن تكاملت مع الجهد الرسمي ، ليفسحا الأمل في نفوس خيّم عليها البؤس سنين عدداً.

يوم أمس دخل السرور قلوب مرضى الكلى بولاية سنار ،وابتهجت قبل ذلك قلوب ذويهم بافتتاح أكبر وأحدث مستشفى متخصص في أمراض الكلى،لتنتهي يوم أمس مسيرة طويلة من البؤس والشقاء حينما كانت "الولاية" تغسل سمومها القاتلة كل أسبوع في غرف ضيقة يتكدّس فيها المرضى ولا يجدون ما يمسح أحزانهم ودمعات آلامهم ...

ويعد هذا الصرح العلاجي الكبير هو المستشفى المرجعي الثاني بعد مستشفى مدني ،فهنيئاً لمواطني سنجة ولكل شعب الولاية بهذا الصرح الخدمي العملاق الذي يحكي عظمة مواطني الولاية وتسابقهم إلى الخيرات وأعمال البر والإحسان وقدرتهم على تحقيق آمالهم وتطلعاتهم.

إنجاز مستشفى بهذه الحداثة والضخامة وبهذه المعدات الطبية الحديثة وبهذه الروح الوثابة يعكس أنّ مواطن الولاية قادر على استعادة أمجاد السلطنة الزرقاء وبناء الأمجاد والتقدم على الحكومات في البناء والتعمير والنهضة...

ليس مستشفى الكلى وحده فقد شهدنا مجمعاً ثقافياً متكاملاً هو الأحدث والأكبر أنشأه أبناء قرية "ود هاشم" بعد أن تكاملت فيه جهود الخيرين وأبناء المنطقة والجهد الرسمي الداعم لمثل هذه المبادرات...

المجمع الثقافي الرياضي الاجتماعي(بيت ود هاشم) بتلك الحداثة والرقي والضخامة أيضاً يحكي عظمة شعب ولاية سنار ومبادرته وتقدمه على الآخرين ويؤكد التناغم والتعاون المثمر بين المواطنين وحكومة الولاية التي ظلت تشجع وتدعم وتحرك مثل هذه المبادرات المجتمعية ...

اليوم في ولاية سنار توجد روح شعبية وثّابة متطلعة إلى النهوض تعمل بلا سأم، قادرة على الإنجازات العملاقة المثمرة،هذه الروح يدفعها إيمان بأنّ الأوطان يبنيها أبناؤها سواءً أكانوا رسميين أو شعبيين،وسيظل الأهم في كل الأحوال هو التعاون وتكامل هذه الجهود الرسمية والشعبية ليكون المحصول النهائي هو ثمرة حلوة المذاق يعم خيرها الناس أجمعين... اللهمّ هذا قسمي فيما أملك....

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أنْ يراك فيه الله،وثق أنّه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المجلس الأعلى للإعلام - أحمد يوسف التاي
المتورطون في فضيحة الشتول - أحمد يوسف التاي
أبيدت الشتول ولكن !!.. - أحمد يوسف التاي