إغلاق قضية الاتهام في قضية الأوربي والقسيسين المتهمين بالتجسس

عرض المادة
إغلاق قضية الاتهام في قضية الأوربي والقسيسين المتهمين بالتجسس
تاريخ الخبر 27-12-2016 | عدد الزوار 186

الخرطوم : طيبة بشير

كشفت خبيرة قانونية باللجنة الوطنية للمحكمة الدولية بوزارة الخارجية في محاكمة " أوربي وقسيسين متهمون بالتجسس لصالح منظمات أمريكية عن أن السودان قام بطرد"19" منظمة دولية ومن ضمنهم "4" منظمات أمريكية عام 2009م من قبل الحكومة السودانية لأنها تجاوزت التفاوض المسموح لها وبالإضافة إلى أنها رفعت تقارير مفبركة لمنظمة حقوق الإنسان وأشارت الخبيرة أمس أثناء مثولها كشاهدة اتهام أمام محكمة جنايات الخرطوم وسط برئاسة القاضي أسامة أحمد عبالله إلى أن هناك صحافيين أجانب قد تم طردهم بعد أن ضبطوا بحوزتهم صور للجنجويد وصور معسكرات النازحين وأجروا لقاءات مع النازحين وكانوا شهوداً على عمليات التعذيب ونشروا في صحف أجنبية أن تلك المنظمات المتواجدة في السودان في ذلك الوقت قد اعتذرت للحكومة السودانية وقالت المنظمات إن ما نشر يمثل رأي الصحافيين وليس رأي المنظمة وأوضحت أن الحكومة السودانية قد كونت لجنة لتقصي الحقائق في مناطق دارفور برئاسة دفع الله حاج موس وأن اللجنة أكدت أن هناك انتهاكات حقوق إنسان في السودان عقب اللجنة التي كونها مجلس الأمن وأشارت إلا أن التقارير التي رفعت المنظمة أدت إلى إصدار قرارات وعقوبات من المحكمة الجنائية الدولية تجاه السودان بالإضافة لتشويه صورة السودان لدى المجتمع الدولي وتسبيب حظر الاقتصادي ضد البلاد وشحن المجتمع الدولي ضد النظام. فيما أفاد الشاهد الأخير، قسيس بأحد الكنائس بالسودان، إلى أن المتهم الثالث قد عرض صورة الشاب" المحروق" في المؤتمر الذي عقد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا وقال إنه كان قد شارك في المؤتمر حيث تلقى دعوة من ضمن الدعوات قدمت للقساوسة ورجال الدين بالسودان وتم إغلاق قضية الاتهام وحددت جلسة لاستجواب المتهمين.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 9 = أدخل الكود