رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير في أول حديث له بعد إطلاق سراحه

عرض المادة
رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير في أول حديث له بعد إطلاق سراحه
تاريخ الخبر 27-12-2016 | عدد الزوار 380

موقف المؤتمر الشعبي من اعتقالنا (تواطؤ) يحاكمه عليه التاريخ

الاعتقال رأس مال سياسي ومكثت في سجن بورتسودان 45 يوماً

المعاملة في السجن كانت جيدة ولم أتعرض لعنف جسدي أو لفظي

نحن مع التغيير السلمي ولسنا دعاة عنف

طريق التسوية السياسية مازال أحد خياراتنا

كنت معزولاً عن العالم ولم أسمع بنتيجة الانتخابات الأمريكية إلا بعد خروجي .

حوار : عبد الرؤوف طه

تصوير : محمد نور محكر

بروح معنوية عالية، ولياقة ذهنية مكتملة، قابلنا رئيس حزب المؤتمر السوداني، المهندس عمر الدقير، بعد خروجه من محبسه ببورتسودان وكوبر لمدة (47) يوماً تصرمت. ومع أنه لم يسمع بفوز دونالد ترامب في الانتخابات الامريكية إلا أول أمس، بدأ الرجل ملماً في إجاباته بكل دقائق السياسة السودانية، معلياً لراية اللاعنف، ومتبنياً للتغيير السلمي كنهج للوصول إلى العيش الكريم والحريات.

ورغم وجود عشرات المهنئين بسلامة الخروج، اقتطع الدقير من وقته دقائق لـ (الصيحة) فكانت الحصيلة التالية.

حمد لله على السلامة؟

الله يسلمك .

كم من الزمن قضيت في السجن؟

(47) يوماً.

كل هذه المدة كنت في سجن كوبر؟

قضيت في سجن كوبر يومين فقط.

ثم ماذا بعد؟

بعد يومين من اعتقالي تم ترحيلي لسجن بورتسودان .

بمفردك؟

من حزب المؤتمر السوداني كنت لوحدي، ولكن كان معي أربعة من قيادات حركة الإصلاح الآن .

لماذا سجن بورتسودان على وجه الخصوص؟

أنا لا أعلم السبب بل لا أعلم لماذا أعتقلت ولماذا أطلق سراحي .

هل تم التحقيق معكم في المعتقل؟

لم يجرْ معي أيَّة تحقيق ولو بسؤال واحد.

طوال هذه الفترة لم تتم مساءلتكم؟

في اليوم الأخير بعد رجوعي من بورتسودان (ليلة الأحد) كان هنالك اجتماع بيني وضابط الأمن استمر لمدة ساعتين .

ما الذي دار في الاجتماع؟

كان عبارة عن مناقشة عامة أكثر من كونه تحقيقاً .

حدثنا عن كيفية المعاملة في السجن؟

كانت معاملة جيدة .

لا يوجد تعذيب نفسي أو بدني؟

على الإطلاق لم يكن هنالك أيّ عنف لفظي أو جسدي .

وهذا أمر إيجابي؟

أكبر عدوان على الإنسان هو سلب الحرية .

هل كنت في زنزانة انفرادية؟

كنا خمسة أشخاص ضمن مجموعة واحدة .

متى تم إخطارك بإطلاق سراحك؟

يوم أمس الأول تمّ إخطاري بترحيلنا إلى الخرطوم .

حدثنا عن الكيفية التي تمّ بها ترحيلكم؟

حضرنا براً في رحلة امتدت لمدة 12 ساعة من سجن بورتسودان مباشرة إلى مباني الأمن السياسي وهنالك بدأت إجراءات إطلاق السراح .

يقال إنك آخر من أطلق سراحه؟

نعم كنت آخر المفرج عنهم في حوالي الساعة (12) صباحاً من ليلة الأحد .

في تقديرك لماذا تم إطلاق سراحكم في الوقت الحالي؟

هنالك ضغوط مورست على الحكومة من قبل بعض الجهات .

من أين أتت الضغوط؟

ضغوط داخلية وضغوط خارجية .

لنتحدث عن هذه الضغوط؟

داخلياً تطرح الحكومة مشروع الحوار، وملأت الدنيا ضجيجاً به، خاصة توصيات الحوار، والقول إنها ستنقل السودان لمربع جديد. وكانوا يتحدثون عن صيانة وإشاعة الحريات، ولكنَّ اعتقالنا هزم هذه الفكرة وضرب مصداقية الحوار .

هل تم إطلاق سراح معتقلي الحزب كافّة؟

لا. فهنالك المهندس خالد عمر يوسف وجلال مصطفى وكوادر أخرى من الحزب وعددهم الكلي تسعة أشخاص ما زالوا خلف القضبان بعضهم في سجن (شالا) بولاية شمال دارفور.

هل من صلة بين اعتقالكم والإجراءات الاقتصادية الأخيرة؟

اعتقالنا كشف عن هلع الحكومة وخوفها من المد الشعبي عقب الإجراءات الاقتصادية الأخيرة، والحكومة كانت تتخوف من الحراك الجماهير الذي يقوده حزبنا فتمّت الاعتقالات .

الغريب في الأمر إيداع كل قادة الحزب خلف القضبان؟

في تقديري لا يوجد سبب مباشر يجعلهم يعتقلون كل قادة الحزب ونحن لم نفعل أكثر من التعبير السلمي عن آرائنا في قضايا الواقع السياسي والاقتصادي. الحكومة لا تتقبل الكلمة، ونحن نقاوم بالكلمة الحرة المضيئة ولسنا دعاة عنف .

إذاً معارضتكم ستظل سلمية؟

نعم سنعارض بالكلمة القوية المضيئة .

هنالك عدد من الأحزاب السياسية المعارضة تتحدث في الميادين لكنّ الحملة كانت أقوى على حزبكم؟

لأننا حزب يعمل في العلن أو في الضوء لا نعرف إستراتيجية الإخفاء، وننشط وفقاً للاستحقاقات الدستورية، ولكن بكل أسف السلطات شنّت علينا حملة عنيفة.

ربما الحملة المراد منها إرهابكم؟

تعرضنا للسجن سيزيدنا إصرارا،ً والسجن لم ولن يثنينا عن واجبنا الوطني، ونحن خرجنا لنواصل المسير مع شعبنا في درب المعراج إلى الحرية والعيش الكريم .

اللافت أن المؤتمر السوداني ينهك عضويته بمخاطبات وحشود جماهيرية دون وجود برنامج واضح؟

نحن لدينا برنامج مطروح ولدينا رؤية مع حلفاء آخرين .

أقصد برنامجاً لحزبكم وليس برنامج تحالف؟

نحن جزء من تحالف نداء السودان الواجهة الأعرض للمعارضة السودانية، خصوصاً أنه يضمّ أشكالاً من الطيف السياسي تعبر عن التنوع الموجود في السودان .

هل يملك نداء السودان رؤية شاملة لإدارة البلاد في حالة أيلولة الحكم إليكم؟

نداء السودان يملك رؤية لإدارة المرحلة الانتقالية بعد الحوار .

عفواً .. لكن نداء السودان نفسه يعاني من الخلافات؟

حتماً أي تحالف سيشهد خلافات، جراء اختلاف التقديرات في الأمور، ولكنّ الرؤية الكلية لكيفية التغيير معروفة ومتفق عليها .

ماهي رؤيتكم كنداء السودان لحل الأزمة الحالية؟

نحن نفضل الحل السياسي السلمي الذي يفضي لتغيير حقيقي .

هل الحركات المسلحة التي تنضوي تحت لواء نداء السودان تؤيد الحل السلمي؟

نعم الحركات المسلحة تؤيد التغيير عبر حل سياسي سلمي يصنع تغييراً حقيقياً وليس شكلياً وفق استحقاقات محددة يجب أن تدفعها الحكومة .

هل من بدائل للتغيير السلمي؟

البديل هو الحراك السياسي السلمي عبر الجماهير ونحن نمضي في الطريق ولن نترك المقاومة الجماهيرية .

هل التسوية السياسية أحد خياراتكم؟

التسوية السياسية ستظل أحد خياراتنا في حالة دفع النظام لاستحقاقات الحل السياسي السلمي وفي حالة دفع النظام لاستحقاقات الحل السلمي سنمضي معهم نحو التغيير لنقل البلاد إلى رحاب الحرية والسلام .

ولكنّ المطروح هو الحل عبر الحوار الوطني؟

إذا كان النظام يريد حواراً شكلياً يريد به إنتاج نفسه بنسخة جديدة مع ردف بعض المعارضين في الحكم فهذا بالنسبة إلينا غير مقبول .

هل سمعت بزيارة أمبيكي للخرطوم؟

سمعت بها عقب خروجي من المعتقل .

هل تعتقد أنه مارس ضغوطاً من أجل إطلاق سراحكم؟

مؤكد أنّه مارس ضغوطاً لا سيّما وأنّ وجود معتقلين يسبب إحراجاً كبيراً له كوسيط. وأيضاً حزبنا مارس ضغوطاً مكثفة لإطلاق سراحنا عبر الشارع والميديا، وكذلك المجتمع الدولي عبّر عن رفضه لهذه الاعتقالات.

هل تتوقع أن تعود الاعتقالات مرة أخرى؟

ليس ببعيد أن تعود (حليمة لي قديمة) ونحن جاهزون للاعتقال .

هل ستتوقف مخاطبات حزبكم في الأسواق والميادين العامة في الفترة المقبلة؟

لن تتوقف، وسنستمر في أشكال المقاومة كافة ، وحتى لو كانت الفاتورة اعتقالنا. وهجر المقاومة يعني القبول بهذه الواقع البئيس.

الراحل إبراهيم نقد كان لا يفضل الاعتقالات، وأنت قبل اعتقالك ذكرت بأنك مستعد للاعتقال؟

أنا أؤيد حديث الراحل نقد وأفضل للسياسي أن يكون خارج المعتقل لممارسة دوره السياسي وقيادة عمل حزبه ولكنّ الاعتقال كتب علينا .

قلت بأنك مستعد للاعتقال؟

حزبنا لم يقرر العمل تحت الأرض، لذلك قلت لا أخشى الاعتقال، وأنا متاح لمن أراد بي خيراً أو تربص بي شراً .

هل ستقومون بتقييم لمواقفكم الأخيرة بعد موجة الاعتقالات؟

كمية الاعتقالات التي طالت قياداتنا ستجعلنا نراجع موقفنا، وسننظر في كيفية إدارة المرحلة القادمة، وأؤكد بأننا سنعمل في الضوء، مع الحرص على حماية الحزب وكوادره من الاعتقال باتباع إستراتجية محددة .

هل تتفق معي أن الاعتقالات ترفع من أسهم الحزب السياسي؟

مؤكد أنّ الاعتقال لأي سياسي يعتبر رأسمال السياسي، خصوصاً إذا اعتقلت في قضيّة عادلة ومعروفة .

بعد اعتقالك بصورة فوريّة أعلن الحزب عن تعيين رئيس مكلف؟

الحزب كان يعمل بصورة فاعلة، ونحن حزب مؤسّسات وليس حزب أشخاص، ولذا بمجرد اعتقالي اجتمعت المؤسّسات، وكانت هنالك قيادة بديلة. ونشاط الحزب كان في حالة انسياب تام.

هل كانت القيادة البديلة تعمل من تحت الأرض؟

لا يمكن أن أقول إنهم كانوا تحت الأرض تماماً، ولكن كان هنالك قدر من التأمين حتى لا نستهلك كل قياداتنا، خاصة وأنً الظروف كانت بالغة التعقيد .

هل نجحت القيادة البديلة في تأمين كوادر الحزب؟

أعتقد أنًهم نجحوا إلى حد كبير ولعبوا دوراً كبيراً في ذلك، وتجدني سعيداً بأداء مؤسّسات الحزب في غيابي، وأتعهد بأنْ نكون في حالة احتكاك دائم مع الجماهير .

من خلال وجودك في المعتقل هل كانت هنالك اتصالات بينك وقادة الحكومة؟

أبداً لم تكن هنالك اتصالات، خصوصاً وقد كنت في حالة عزلة تامّة عن العالم ببورتسودان.

عزلة تامّة؟

نعم، ولم أسمع بنتيجة الانتخابات الأمريكية إلا أمس (الأحد)، مُنعت عنّا الأخبار تماماً في بورتسودان، بعكس كوبر الذي يشهد حركة دائمة.

لماذا لم تحتج على عدم مساءلتك من ناحية قانونية؟

مؤسّسات الحزب طالبت بتقديمنا لمحاكمة عادلة .

في حالة طلب المؤتمر الوطني مقابلتكم كيف سيكون الرد؟

للجلوس مع المؤتمر الوطني في حوار سياسي لدينا شروط مرفوعة ومعروفة، وقد بحّت حناجرنا في ترديد أنّه ما لم يوف بهذه الاستحقاقات، فلن نجلس معهم في أيّة حوار سياسي .

شروط مثل ماذا؟

هي ليست شروط، بل مطلوبات لتهيئة المناخ للحوار. لأنّ المناخ السياسي الموجود غير صالح للحوار .

كيف تنظرون لموقف الأحزاب المحاورة التي تمسكّت بالحوار رغم النكوص عن الحريات بعد اعتقالكم؟

ما حدث من اعتداء على الحريات من خلال الاعتقالات الأخيرة يقدح في مصداقية الحوار ويضع الإخوة في المؤتمر الشعبي في موقف محرج للغاية .

ولماذا الشعبي على وجه الخصوص؟

لأنّهم كانوا أكثر الناس حماسة للحوار، وكانوا يقولون إنّ الحوار سيفضي لأجواء من الحريّات، ولكن ما حدث كان عكس ذلك تماماً .

ماذا كنتم تتوقعون من المؤتمر الشعبي؟

توقّعنا أن يُعبّروا عن رفضهم لما حدث، ولكن حسب علمي لم يحدث أي تعبير علني أو إدانة من الأحزاب المحاورة يرفضون من خلاله التضييق الذي تم .

تبدو غير راضٍ عن موقف الأحزاب المحاورة؟

كتاب التاريخ سيسجل هذه كنقطة عليهم، وهي نقطة تضرب في مصداقيتهم، والصمت بشكل أو آخر يعني التواطؤ.

هنالك أنباء عن إقناع أمبيكي لنداء السودان بالجلوس مع الحكومة في الفترة القادمة .. كرئيس لوفد التفاوض باسم نداء السودان كيف تنظر لهذه الأنباء؟

أمبيكي أو غيره لا يستطيع أن يفرض علينا أشياء، أو يتحدّث بالإنابة عنّا. نحن من حيث المبدأ ليست لدينا مشكلة في الحوار مع الحكومة للوصول لحل سياسي بشرط توفير المطلوبات .

المطلوبات تزداد بصورة متواصلة وليست معروفة؟

هي مطلوبات معروفة تتمثل في إيقاف الحرب، وإشاعة الحريّات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، ووقف العدائيات في مناطق الحرب. وقبول النظام لهذه الاشتراطات يجعلنا ندخل معه في حوار مباشر حول قضايا الأزمة الوطنيّة .

يقال إنّ الحركات المسلحة غير جادة في مسألة إيقاف العدائيّات؟

الحكومة تتعامل في هذا الجانب بصورة غير مرنة، وجامدة. والخطوة الأولى للجلوس مع الحكومة هو إيقاف العدائيّات ومن ثمّ الجلوس في اجتماع تحضيري.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 5 = أدخل الكود