"أوسمان" البواب!!

عرض المادة
"أوسمان" البواب!!
785 زائر
25-09-2016

إخوانكم "المصريين" في الأسافير المقروءة والمسموعة ومع نهاية الأسبوع المنصرم أقاموا "المناحات" و"العويل" و"الردحي".. وبعضهم لطم الخدود وبعضهم شق الجيوب.. وكلهم دعا بدعاء الجاهلية..

وكل الموضوع وما فيه أن جمعية حماية المستهلك السودانية قالت إن من الضروري إيقاف استيراد الفواكه والخضروات من مصر الى أن تتم مراجعة أمر "الأمراض الفتاكة" التي تسببها "الواردات المصرية".. خاصة بعد إعلان من أمريكا وروسيا ومن السعودية ومن الإمارات ودول الخليج الأخرى ومن كل بلاد الله في الهند والسند وبلاد ما بين النهرين وبلاد الواق واق وبلاد نيام نيام و"سقط لقط".. كل هذه البلاد قالت إنها أوقفت استهلاك الفواكه والخضروات المصرية لأن المصريين يسقون المزروعات بمياه الصرف الصحي والقاذورات.. وأن هذه الدول – كلها – ليست لديها رغبة ولا تجد متعة في شرب "بول المصريين" ولا رغبة لديها في أكل غائطهم وما يخرج من السبيلين..

وأهلكم المصريون لم يفتح الله عليهم بكلمة واحدة.. ولم يقولوا "بغم" رداً على أمريكا ولم يقولوا "تلت التلاتة كم" رداً على روسيا.. وعندما جاء دور الإمارات والسعودية قالوا "دول حبايبنا!!" أها.. وزارة التجارة – بتاعتنا – واستجابة لرد الفعل العالمي واستجابة لطلب جمعية حماية المستهلك أعلنت عن قرار إيقاف استيراد "ما يخرج من السبيلين المصري".. إلى حين دراسة الأمر.. وهذا الأمر لم يعجب "ناس الإعلام" بتاع السيسي فصاروا يقفون على "واحدة ونص" زيهم وزي راقصات شارع محمد علي.. وهاك يا شتايم في السودانيين والذين أطلقوا عليهم اسم "أوسمان البواب".. يعني عثمان.. وعيروهم بأنهم بوابين عمارات.. وهاكم بعض ما قالوه:

  • حتى أكلة القرود بتستعبط.. هي جت على السودان.
  • الناس دي يا عبيطة يا بتستعبط.. يبعت ياخد المليون سوداني من هنا ويرحمونا شوية.
  • ما بقاش الا السودان كمان خايفة على صحة زواليها.. طيب يحب ياخد المليون سوداني اللي في مصر علشان يحافظ على صحتهم.. شوفتو الخيبة.
  • يا جماعة السودان متخيلة ان الحاجات دي أدوية – علشان كده حظروها.. ما يعرفوش انها بتتاكل.. بتوع "أوثمان البواب".. يا خرابي.. يا خراشي يا جدعان..

هذا ما تتناقله أسافير إعلام السيسي في مصر.. التي انحرفت عن الطريق المستقيم.. وزادت انحرافا بعد انقلاب السيسي.

فيا صديقي "الإعلامي المصري" ليس عيباً أن تكون أصول البوابين في العمارات المصرية من النوبة بتوع صعيد مصر أو شمال السودان.. فالكثيرون من "المصارنة" يعملون في ذات المهنة في كثير من بلاد الفرنجة والبلاد العربية وفيهم "الطباخ" و"الغفير" والبواب.

ويا صديقي لا نحتاج إلى تذكيرك بأن معظم أهلك المصريين إن لم يكن كلهم قد كانوا طيلة تاريخهم عرضة للغزو التتاري والبربري واليوناني والتركي والفرنسي والبريطاني وحتى المماليك كان لهم دور كبير في تاريخ مصر.. مما يجعلنا نعتقد أن معظم "المصريين" ما هم إلا خليط من الأجناس الأجنبية من الشراكسة والبطالمة وبني الأصفر وبني الأحمر وبقية العرب العاربة والمستعربة.. ثم إن الموانئ البحرية قد جاءت بكل أوساخ البحر الأبيض فاختلط الحابل بالنابل ونتج عنه "إعلام الردحي" من الذين يرقصون الآن بعد الوقوف على واحدة ونص.. وينادون يا خراشي.. يا خرابي.. يا لهوتي.. ألحقونا يا هوه.. ويشهد على ذلك شارع الهرم وشارع محمد علي وأرتال الراقصات.. من الذين يريد الإعلام المصري أن يبيع لنا ما يخرج من سبيليهم..

وبهذه المناسبة أنقل لكل أهلنا في السودان أن علينا أن نوقف ذلك الهوس والعبث الذي يجعلنا نعتقد أن التأثير الثقافي والاجتماعي على بلادنا يأتي من الدولة المصرية.. وهو اعتقاد خاطئ لا يسنده التاريخ ولا الواقع الاجتماعي.. فنحن في السودان تأثرنا ونتأثر بالثقافة الإثيوبية من حيث الدم والعرق والمعتقدات والفنون ونحن مربوطون بالشعب الإثيوبي دماً وديناً وقربى.. والمصريون "ما ينفعوش" معانا لا من حيث المزاج ولا من حيث القربى.. ولا تأتينا من مصر غير المصائب والساحق والماحق والبلا المتلاحق.. مع تحياتنا إلى ناس "أوسمان البواب" من صعيد مصر ومن الذين يحملون الجنسية المصرية.

وأخيراً جداً وما لا أستطيع أن أفهمه أن يتهمنا ذلك – المصري – بتاع واحدة ونص بتاع شارع الهرم بأننا نأكل لحم القرود.. يا جماعة ده احنا عندنا ثلاثمائة مليون رأس من الضأن والبقر والجمال ونصدر لك ملايين منها سنوياً.. كيف نأكل القرود..

هذه القرود.. يا بتاع الواحدة ونص.. تلعبوا بيها انتو وتشحتوا بيها في الشوارع..

   طباعة 
3 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
هرمنا.. هرمنا..!! - د. عبد الماجد عبد القادر
أنا والوزير أصحاب..!! - د. عبد الماجد عبد القادر
كانْ راجل أمشِي هِنَاك - د. عبد الماجد عبد القادر
الأغاني في الطرب السوداني ! - د. عبد الماجد عبد القادر
بتاعين شارع المعونة - د. عبد الماجد عبد القادر