الدامر عاصمة شباب الواتساب

عرض المادة
الدامر عاصمة شباب الواتساب
656 زائر
23-05-2016

هذا العنوان ليس تقليلاً من مكانه مشروع الدامر عاصمة شباب للعام سته عشر وألفين، ولكنه يدل على الدور الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة الواتساب في الترويج للمشروع، الأمر الذي وجد إشادة والي نهر النيل الأستاذ محمد حامد البله في مؤتمره الصحفي الذي عقده ليلة الجمعة بحاضرة الولاية فشباب نهر النيل يمتلك مواقع وقروبات بأسماء مدن الولاية وأريافها فهي تفوق الثمانين قروباً (منها آت رأس نهر النيل وقلم رصاص وملتقى إعلاميي نهر النيل والإصلاح والنهضة وبكرة أحلى. وأبناء الدامر والحاضرة وكلنا الدامر)، وقد تفاعلت كل هذه المواقع مع الحدث منذ أن كان فكرة الى أن تم تتويجه بقاعة الصداقة في نفرة نهر النيل التي حصدت فيها الولاية أكثر من مئتي مليار جنيه عبارة عن تبرعات لدعم نفير الدامر عاصمة للشباب .

وفي جو عاصف لافحة سمومه مما أجبر الصحفيين على البقاء داخل البص مكندش الهواء وهم يرافقون نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن . في هذا الطقس الذي أجلت فيه نهر النيل رياحها المعروفة بالكباسة واكتفت بشمس حارقة وجبهة هوائية ساخنة في هذا الطقس والساعة عند الثانية عشرة منتصف النهار تم وضع حجر الأساس لمشروعات الشباب بالدامر والمسرح والمسبح ومركز تنمية المرأة والطفل. وقد فتحت المدينة البكر ذراعيها لزوارها في الدامر شبه خالية وفضاء استطاعت الإدارة الحكومية ان تحتفظ به خالياً الى أن أطل صبح برنامج الدامر عاصمة شباب فالدامر، رغم عراقتها ليس بها مسرح ولا حديقة عامة ولا مولات كبيرة ولا شاليهات ولا ملاهٍ للاطفال وكل ما بالدامر في الوقت الحاضر هي الأرض الخالية من الموانع والتي استطاعت الإدارة الحكومية الاحتفاظ بها خالية من الموانع الى أن جاءت الفرصة في هذا البرنامج الجديد والواعد والذي يعتبر مكسباً اقتصادياً واجتماعياً فقد كسبت نهر النيل أموالاً ومشروعات يسيل لها لعاب أي ولاية من ولايات السودان.

وفي ظل هذا البرنامج توحد أبناء نهر النيل وصاروا على قلب رجل واحد من أجل تنفيذ البرنامج على أرض الواقع ليس في الدامر وحدها، ولكن في كل محليات الولاية. وفي ظل هذا البرنامج تحرك اقتصاد السياحة والفندقة والآثار والزراعة والتصنيع وبعد وضع حجر الأساس للمشروعات انطلقت مرحلة جديدة ينتظرها الجميع للإجابة على السؤال الخاص بتمويل الوزارات الاتحادية للمشروعات بنهر النيل يريد المشروعات تسليم مفتاح .

بتمويل الوزارات الاتحادية للمنشآت الشبابية بولاية نهر النيل وذلك حسب القرارالجمهوري الذي قضى بأن يكون تمويل المشروعات مشروعات قومية وقد أكد وزير الشباب والرياضة حيدر جالكوما ان الحكومة سوف تبذل قصارى جهدها من خلال الجهد الرسمي والشعبي لإقامة مشروعات رائدة وطموحة لشباب نهر النيل. وهناك تحديات تواجه الشباب تحدث عنها المتحدثون تتعلق بتطلعات الشباب وما يواجهونه من عنف وتطرف، ولكن الأحزاب السياسية في نهر النيل طالبت بأن يكون لشبابها دور وسهم في مشروع الدامر عاصمة للشباب في المكان والزمان المحددين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
ذكرى انقلاب مايو - حسن محمد صالح
بلد العواصف - حسن محمد صالح