يجب حل هذا الاتحاد ..!!

عرض المادة
يجب حل هذا الاتحاد ..!!
3891 زائر
28-11-2014

جاء في الأنباء أن رئيس اتحاد العمال الحرفيين يقبع في حراسة القسم الشرقي الخرطوم متهماً في عقد صفقة مع منظمة قيمتها "93" ألف جنيه باسم الاتحاد دون علم الأعضاء، وقد انفضح أمر الصفقة بعد عجزه عن سداد المبلغ للمنظمة التي أخذه منها باسم الحرفيين. نحن لا نود الخوض في القضية، لأنها لا تزال قيد التحري لكن هناك ثمة ملاحظات في خلط المال العام بالمال الخاص في هذه القضية، على نسق قضية سلاف الدين صالح مما يذكرني بالمسؤولين الجنوبيين قبل الانفصال، فقد كانت الدولة تمنح المسؤول ميزانية الوزارة أو المؤسسة التي ترأسها، فالرجل يتصرف في الميزانية بمزاجه وإن سألته يقول ليك" ده قروش بتاعي أنا". ويبدو أن الأخوة الجنوبيين خلفوا لنا هذه السنة السيئة، وانتقلت مثل المرض المعدي إلى بعض المسؤولين الذين اتهموا في قضايا المال العام ما علينا.. نقابة العمال الحرفيين تتألف عضويتها من العمال البسطاء الذين يتعاملون مع نقابتهم بحسن نية واحترام ويدفعون اشتراكاتهم والرسوم المقررة عليهم لكن يبدوا أن النقابة لا تعيرهم أدنى اهتمام بعد أن تتحصل الرسوم وتنصب نفسها وكيلاً عنهم في هذه الأموال وتتصرف فيها بمعرفتها الخاصة دون الرجوع إلى القواعد والأعضاء المنتسبين لهذا الجسم، وإن كانت كل النقابات تدار بهذه الطريقة فعلى الدنيا السلام وعلى الحكومة السلامين. إن الدولة غافلة عن نقابة العمال الحرفيين أين دور اتحاد العمال الاتحادي وأين دور الوزارة المختصة بالعمال من العبث الذي يحدث في نقابة العمال الحرفيين، وكان على الدولة حل هذه النقابة والدعوى لجمعية عمومية عاجلة تختار لجنة تسيير لهذه النقابة، وإن توفق الرئيس الموفوق رهن التحقيق عن ممارسة صلاحياته، لأنه الآن هو في الحراسة، ويمكن أن يفعل أي شيء في سبيل الأفراج عنه حتى، ولو تطلب الأمر رهن مقر النقابة أو بيع أصولها لذا يجب إيقافه فوراً عن العمل، وتجميد صلاحياته حفاظاً على حقوق العمال الغلابى، ويمكن إعادته للعمل إن ثبتت براءته، وهذا الأمر يتطلب وقتاً كبيراً، ونيابة ومحكمة وتحريات وخلافه وفي هذا الزمن تهدر حقوق النقابة وتجمد أنشطاتها ويتضرر منسوبوها بسبب شخص واحد، إن ما يحدث الآن هو خطأ جسيم تتحمله الوزارة المعنية بالعمال ويتحمله اتحاد عام عمال السودان أبو الاتحادات والنقابات، وعليه أن يعين مراجعاً قانونياً يراجع حسابات النقابة، وأن تشكل لجنة لمراجعة هذه الحسابات حتى لا تظهر بلاوي أخرى تنسف أموال وأصول الإعضاء، وإلا فالواجب من رئيس النقابة التقدم باستقالته بشجاعة ويواجه محاكمة ونياباتة وأن تعينه النقابة بمحامي ضليع يدافع عنه

آخر الحقوق

اطلعت على بيان الزملاء الصحافيين الذين يغطون أخبار ونشاطات وزارة الخارجية وأضم صوتي لهم، فالخارجية أصلاً فاشلة دبلوماسياً، وفاشلة إعلامياً وينحصر دور الإعلام فيها على الرد على الهجمات التي تتعرض لها البلاد من وسائل الإعلام الخارجية، فالناطق الرسمي السفير الكردفاني رجل يجهل الكثير عن العمل الإعلامي ومعلوم أن ما يهزم عمل الدولة ضعف الأداء الإعلامي، فالحرب أصبحت إعلاماً والدبلوماسية أصبحت إعلام وكلوا إعلام في إعلام، لذا ينبغي أن يكون الناطق الرسمي باسم الخارجية إعلامي متاح للرد والتصريحات في أي وقت لا يغلق هاتفه من المغرب، فعلى مجلس الوزارء ووزير الخارجية إعفاء الكردفاني وتعيين إعلامي يفهم دور وأهمية الإعلام.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد